• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

مجموعة خلود الكردي الجديدة تبهر زوار مهرجان «كان»

مجوهرات تستلهم فنون التراث الشرقي وتحتفي بحب الحياة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 يونيو 2014

أزهار البياتي (الشارقة)

من جديد، عادت مصممة المجوهرات السعودية الأصل خلود الكردي، إلى الواجهة، مضيفة على مشوار تألقها ونجاحها المتنامي في مجال التصميم مزيداً من المنجزات التي تحسب لرصيدها الفني، منتصرة لشغفها وهوسها اللامحدود بعالم المجوهرات والأحجار الكريمة، مستعرضة أحدث تشكيلة لها وسط نجوم ونجمات هوليوود، من خلال مهرجان «كان» السينمائي الأخير.

باقة غنية

وعبر مواسم وفصول عدة، قدمت الكردي باقات متنوعة من مجوهرات الذهب والماس، لتخوض منافسة شرسة في هذا الحقل الواسع، واضعة لذاتها خانة أخرى رسمت من خلالها طرازها ورؤيتها الخاصة في تصميم المجوهرات، مستمدة قوتها من محيطها العام، وما تحصده من اهتمام وتشجيع ملحوظ، وعلى الرغم من صغر عمرها، إلا أنها حققت قفزات نوعية يشار إليها بالبنان.

وبلا شك، فإن التشكيلة الأخيرة للكردي، قد أظهرت أوجهاً من قدرتها وموهبتها الاستثنائية في صناعة المجوهرات، لتظهر عبرها باقة غنية من القطع والموديلات أندلسية الطابع والروح، من تلك التي تستوحي من التراث الشرقي استشراقات ملهمة تعبّر عن ثرائه وغناه المنقطع النظير، مقدمة من قلب مدينة «كان» الفرنسية ووسط حضور جماهيري وإعلامي كبير، مجموعة لافتة بكل المقاييس، جمعت مفردات جمالية من طرازي الشرق والغرب، عكستها أيقونات مدهشة وشديدة الخصوصية مغلفة بدفء الذهب الأبيض والأصفر والوردي، ومتميّزة بلجة وحرارة الأحجار الكريمة المعشّقة ببرودة الألماس النقي، وكأنها تحيط النار بالثلج، وتمزج الشغف والإثارة بالرقي والتكلف، لتبتكر من خلال هذا المفهوم رؤى جمالية تبرق بأطياف الأقمار والنجوم، تجسد فيها أحلام العديد من النساء.

روح الأندلس

وقد حملت مجموعة خلود الكردي الجديدة، عناصر مترفة من روح الهندسة المعمارية الأندلسية القديمة، لتعتني المصممة بأدق تفاصيلها الصغيرة وتهتم بزخرفتها البديعة، مكونة منها قطعاً وأشكالاً، ومطعمة إياها بترنيمة من الأحجار والألوان، تميّزت بصياغة يدوية، وتركيب فني عالي الجودة، لتضم فيها العديد من الخواتم والأقراط والأطقم، إلى جانب قطع حصرية أخرى جاءت بطراز منفرد ومدهش لحد بعيد.

ومن منطلق جذورها العربية وهوسها بملامح الشرق وتراثه، عبرت المصممة الواعدة عن هويتها وبيئتها المحلية بلمسات مستنبطة من عمق الحضارة العربية والثقافة الخليجية بوجه خاص، محيطة عارضاتها بمظاهر وإطلالات شرقية وبامتياز، مزينة رؤوسهن بتيجان الفضة والذهب، ومزينة بعضهن ببراقع ماسية مبهرة بكل المقاييس.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا