• الخميس 07 شوال 1439هـ - 21 يونيو 2018م

تركيا تواصل هجماتها ونزوح 5 آلاف شخص والنظام يمنع دخولهم حلب

أكراد سوريا يعلنون «النفير العام» دفاعاً عن عفرين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 24 يناير 2018

عواصم (وكالات)

أعلنت الإدارة الذاتية الكردية في شمال سوريا أمس، حالة «النفير العام» دفاعاً عن عفرين، تزامناً مع اشتباكات عنيفة مستمرة في اليوم الرابع من عملية «غصن الزيتون» التي تشنها تركيا وفصائل سورية معارضة على المنطقة، مع استمرار القصف التركي لمواقع وحدات حماية الشعب الكردية. وتسببت المعارك في نزوح نحو 5 آلاف شخص من عفرين منعتهم الحكومة السورية من العبور إلى حلب.

وقالت الإدارة الذاتية الكردية في بيان صادر عن إقليم الجزيرة (محافظة الحسكة شمال شرق): «نعلن النفير العام، وندعو كل أبناء شعبنا الأبي إلى الدفاع عن عفرين وكرامتها». وقال المستشار الإعلامي لوحدات حماية الشعب الكردية في عفرين ريزان حدو، إن «إعلان النفير العام يعني دعوة كل الأكراد في سوريا إلى حمل السلاح» دفاعاً عن عفرين. وبحسب حدو، يتضمن إعلان النفير العام «دعوة الشباب كافة الذين التحقوا سابقاً بخدمة الدفاع الذاتي إلى الالتحاق بمراكزهم، بالإضافة إلى جهوزية كافة مراكزنا لاستقبال كل من يرغب بالدفاع عن عفرين، وتوفير الأسلحة اللازمة لذلك».

وقال المتحدث باسم الوحدات نوري محمود أمس، إن 3 أشخاص قتلوا في قصف المدفعية التركية لبلدة رأس العين السورية مما يشير لاحتمال توسيع نطاق الأعمال العسكرية على الحدود التركية السورية. وتقع رأس العين على بعد 300 كيلومتر تقريباً شرق عفرين. وأضاف أن بلدة رأس العين واحدة من عدة مواقع في شمال شرق سوريا استهدفتها تركيا في هجمات عبر الحدود أمس الأول.

وتواصلت أمس، الاشتباكات بين قوات سورية الديمقراطية «قسد» من جانب، والقوات التركية والفصائل الموالية لها من «الجيش السوري الحر» من جانب آخر، في محيط منطقة عفرين بريف حلب الشمالي الغربي. ورجح المرصد مقتل 25 على الأقل من الفصائل السورية وجندي تركي، إلى جانب 26 من مقاتلي «قسد».

وأوضح أن الاشتباكات تدور على محاور في راجو وحمام وباليا وقرنة، ومحاور أخرى في ناحية جنديرس ومحيط هضبة برصايا وقسطل جندو، على الحدود الشمالية لعفرين مع تركيا وعلى الحدود الغربية مع لواء إسكندرون، بالتزامن مع استمرار عمليات القصف المدفعي والصاروخي من قبل القوات التركية على أماكن في عفرين، وتحليق للطائرات التركية في أجوائها. وتركزت المعارك أمس، على الحدود التركية السورية خصوصاً في شمال عفرين وجنوب غرب المدينة. ... المزيد