• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

صمم أقوى محركين للطائرات اللاسلكية في العالم

طارق السعدي: بطولاتي وألقابي باسم الإمارات شهادة على موهبتي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 يونيو 2014

طارق السعدي شاب إماراتي طموح، بجهود ذاتية استطاع أن يصنع لنفسه اسماً كبيراً بين عمالقة رياضة الطيران اللاسلكي، هدفه دخول موسوعة جينيس بأحد مشاريعه التي سوف ترى النور قريباً، لم يتحمس أهله لهوايته لكنهم ساندوه عندما أثبت جدارته، مطالباً بالدعم من جهات حكومية أو خاصة لأنه ينفق على البطولات من ماله الخاص، فالبطولات والألقاب التي حققها تشعره بفرحة لا توصف لأنه يسير على طريق الاحتراف الصحيح الذي رسمه لنفسه في هذا الميدان ويعطيه مزيداً من الثقة والحافز للاستمرارية وحصد العديد من الإنجازات العالمية الأخرى وهو ما يضاعف من مهمته ومسؤوليته في المستقبل.

عن بدايته التي جاءت بالصدفة وترتبط بقصة طريفة يقول: بداياتي مع هذه الهواية ارتبطت أثناء ممارسة أخي محمد لها، وكنت من أشد المعارضين له، لأني لم أجد فيها ما يلفت انتباهي، ولكن مع مرور الوقت بدأت أطالع أخي وقررت بعدها أن أجرب الطيران بالهليكوبتر عبر الريموت كنترول.. وفوجئت بأنها عملية صعبة بعض الشيء وصممت على تعلمها من خلال استخدام جهاز التدريب الموصل بالكمبيوتر، ومن هنا كانت بدايتي الحقيقية كهاو يمارسها من دون أي أهداف مستقبلية، فقط للتسلية وقضاء وقت.

إصرار شديد

وقال: في البداية لم أجد أي تشجيع من الأهل على هذه الهواية، لكن إصراري الشديد ومن ثم النجاحات التي حققتها والتي عكست موهبتي في هذا الميدان جعلتهم يقفون إلى جانبي ويساندونني بل يفتخرون بما حققته من إنجازات عالمية سجلت باسم الدولة، كاشفاً أن البداية كانت صعبة لأنها هواية ثم تطورت بعد أن وجد تشجيعاً لموهبته التي اعترف بها الجميع. يضيف: ولا أخفي سراً لو قلت أن تشجيع الأصدقاء لي في البداية كنت أصنفه ضمن المجاملات ولكن مع الأيام اكتشفت تزايد هذا التشجيع والإعجاب من قبل أشخاص لا أعرفهم، ومنها بدأت أهتم بنفسي أكثر وأصقل موهبتي.

صدى إيجابي

ويسترجع أول مشاركة: كانت عام 2007، في بطولة العالم في بريطانيا، حيث شاركت مع أحد الأصدقاء وكنت متخوفاً من هذه المشاركة لأنها الأولي حيث لم تكن لي مشاركات سابقة في هذه المحافل العالمية إضافة إلى أنني لم أكن مستعداً، وشاركت باستعراض طيران لمدة 5 دقائق ولم أكن من المنافسين ولكني فوجئت بردود أفعال إيجابية من الناس، وهو ما زاد قوتي ورفع معنوياتي وشجعني أكثر لأني العربي الوحيد المشارك في تلك البطولة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا