• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

نقطة «يتيمة» في «6 جولات عجاف»

بني ياس.. «السماء» ملبدة بـ «الخسائر» !

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 06 نوفمبر 2016

عبدالله القواسمة (أبوظبي)

وضعت الخسائر المتتالية التي تكبدها بني ياس في دوري الخليج العربي، شركة كرة القدم أمام تحديات كبيرة، رغم أنها كانت تمنى النفس بأن تنجح التعاقدات الجديدة في إظهار «السماوي» بصورته المعهودة والحضور القوي في سباق البطولة، ولكن حدث العكس وغير المتوقع أو المنتظر من الفريق الذي قدم أسوأ انطلاقة له في عصر الاحتراف، إذ لم يحقق الفوز في المواجهات الست التي خاضها بالدوري حتى الآن، وإذا ما أضفنا إليها كأس الخليج العربي، فإن «السماوي» لم يبتسم في 10 لقاءات متتالية، والمحصلة 8 خسائر، التعادل مرتين، وبلغت محصلة بني ياس في الدوري نقطة «يتيمة»، في الجولات الست العجاف!

ورغم إجراء التصحيح الذي قامت به شركة كرة القدم، بإقالة المدير الفني الأوروجوياني روبيتو، وحل البرتغالي خوسيه جوميز القادم من الدوري السعودي بدلاً منه، إلا أن الأخير خسر أمام الجزيرة بـ «خماسية» والظفرة بـ «ثنائية»، ويبدو أنه ما زال بحاجة إلى المزيد من الوقت، قبل أن يصل بالفريق إلى الحالة النموذجية، والسؤال المطروح هنا: ماذا حدث لبني ياس، وأيضاً متى يعود إلى مستواه المعهود؟!

أكد العراقي عبدالوهاب عبدالقادر الذي قاد بني ياس إلى الفوز بلقب كأس صاحب السمو رئيس الدولة مطلع عقد التسعينيات من القرن الماضي، مسجلاً أول إنجاز رسمي للنادي، أن المزيج الحالي من لاعبي «السماوي» يفتقر إلى الخبرة والاحتكاك، والأجانب لا يقدمون أقصى ما لديهم من جهد لتحقيق الإضافة الفنية.

وأضاف: بني ياس غير جلده بالكامل في الموسم الحالي، على عكس السنوات الماضية عندما كانت صفوفه وقتها زاخرة بالمتميزين، إذ تراوح عدد الدوليين في أحد المواسم بين أربعة إلى خمسة لاعبين، وحتى مع وجودهم حقق الفريق انطلاقات قوية في الدوري، وسرعان ما يتراجع في الجولات الأخيرة.

وشدد عبدالوهاب على أن خطوط بني ياس ينقصها الكثير، في حين أن الأجانب دون المستوى المطلوب، ولا يؤدون الأدوار المطلوبة منهم بالشكل الأمثل، والدليل على ذلك الفرص الكثيرة التي يهدرها اللاعبون، وهذا الأمر «طامة كبرى». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا