• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

عين ثالثة

«حصون الدفاعات» تنهار أمام «تسونامي الأهداف»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 06 نوفمبر 2016

منير رحومة (دبي)

ضرب «تسونامي» الأهداف بقوة في الجولة السادسة، وخلف انهياراً كبيراً في دفاعات الفرق، وأحدث دماراً لنخبة من الفرق التي تملك تاريخاً وسمعة مرموقة، وتحديداً «الملك» الذي تلقت شباكه سبعة أهداف، إضافة إلى حتا الذي خسر بسداسية.

وللجولة الثانية على التوالي تتلقى شباك أنديتنا عدداً كبيراً من الأهداف، الأمر الذي يكشف عن خلل كبير في منظومة الخطوط الخلفية، وحالة الارتباك في أداء بعض الفرق، وعدم قدرتها على اللعب بندية، مما يؤثر سلباً في المستوى الفني للبطولة.

وعن النتائج الكبيرة في 3 مباريات، بخسارة الشارقة أمام الوحدة 1- 7، وحتا أمام الأهلي صفر - 6، ودبا الفجيرة أمام النصر صفر - 4، أرجع إسماعيل راشد مدافع الوصل سابقاً الظاهرة إلى 3 نقاط أساسية، تتمثل الأولى في نقص المدافعين المتميزين، والذين يملكون خبرة وتجربة تؤهلانهم لقيادة الخط الخلفي، وتوجيه بقية العناصر، وتكمن الثانية في ضعف المنظومات الدفاعية، وعدم قدرتها على تفعيل دورها بالشكل الإيجابي، والذي يضفي القوة المطلوبة على الخط الخلفي. أما فيما يتعلق بالنقطة الثالثة، أشار إسماعيل راشد إلى أنها تكمن في عدم واقعية بعض المدربين الذين لا يملكون فكرة شاملة عن دورينا، وموازين القوى بين الأندية، حيث تلعب بعض الفرق بطرق فنية لا تتماشى مع حقيقة إمكاناتها، الأمر الذي يجعلها تعاقب بنتيجة كبيرة.

وشدد إسماعيل راشد على أن الدفاع يعتبر الركيزة الأساسية الأولى التي تبنى عليها بقية الخطوط داخل الأندية، لأن امتلاك خط خلفي صلب وقوي، يضمن بالضرورة القدرة على مواجهة بقية الفرق بندية، مشيراً إلى أن كثرة الأهداف لها نتائج سلبية أيضاً على صعيد تدهور المعنويات، والدخول في مشاكل نفسية تزيد من صعوبة الموقف.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا