• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

المدير الفني يحذر من تراجع الأندية

الخطر يحيط بالمنتخب قبل «عربية السلة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 06 نوفمبر 2016

علي معالي(دبي)

بعد انتهاء جولتين من مسابقة كأس صاحب السمو نائب رئيس الدولة لكرة السلة، يشعر عبدالحميد إبراهيم مدرب المنتخب بالقلق الشديد إزاء المستوى الحالي للاعبين، خاصة عناصر المنتخب الوطني التي سيتم الاستقرار عليها خلال الفترة المقبلة، تمهيداً للمشاركة في البطولة العربية للمنتخبات المقرر إقامتها في القاهرة نهاية ديسمبر المقبل، وما يثير القلق والخوف لدى المدير الفني ليس المستوى الفني فقط، بل حالة العصبية لدى بعض اللاعبين، حيث شهدت الجولة الأولى طرد لاعبين، الأول سام يونج المحترف الأميركي في صفوف الأهلي في الربع الثالث من المباراة، والثاني إبراهيم عبيد لاعب النصر في مباراته ضد النصر، وهذا مؤشر خطير في بداية الموسم.

وقال عبد الحميد إبراهيم: ما يحدث بعد جولتين يجعلني أشعر بالحزن على ما رأيته، خاصة في مباراة الشباب والأهلي في الجولة الأخيرة، حيث وجدت فريقاً يريد أن يلعب وهو الشباب، بينما لا يرغب الأهلي في اللعب، وحزني على ما رأيته من مستوى لاعبي الأهلي لأنهم العمود الفقري للمنتخب، وتراجع مستواهم بهذا الشكل يدفعني إلى القلق الكبير على ما هو قادم، في ظل ما وصل إليه حال الفريق من تراجع ينذر بالخطر، على الرغم من أنه قادم من بطولة كبيرة وهي دوري أبطال آسيا وقدم خلالها مستويات رائعة وكان خير سفير للسلة الإماراتية.

وأضاف: من غير المنطقي أن أجد قيس عمر لا يسجل إلا نقطتين وهو من اللاعبين أصحاب الموهبة التهديفية العالية، وبالتالي لا بد من الوقوف أمام هذه النقطة كثيراً، ليس هذا فحسب بل هناك محمد مبارك الغائب عن التسجيل.

وتابع قائلاً: في الجولة الأولى تابعت مباراتي الشعب مع النصر، والشباب مع الشارقة، وأرى أن الشباب الفريق الوحيد الجاهز حالياً، ومن المفترض أن يظهر الشارقة بمستوى أفضل، لكنه لعب مباراة واحدة فقط، وستكون مباراته الثانية يوم غد لنستطيع الحكم على المستوى.

وحذر من الوضع الحالي وقال: من الواضح أن معنويات لاعبي الأهلي في هبوط شديد، وهذا مؤشر سلبي ليس على الأهلي فقط بل على سلة المنتخب وهو ما يجب تداركه سريعاً. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا