• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

الرئيس اليمني يثمن جهود مجلس التعاون

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 22 يونيو 2014

وام

قال الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي إن تراكمات الماضي وسلبياته في بلاده شمالا وجنوبا على حد سواء، كانت من أبرز الأسباب لمجاراة ومحاكات رياح التغيير، مستعرضا جملة من المعطيات التي صاحبت انفجار الأزمة التي شهدتها اليمن في مطلع العام 2011.

وثمن منصور عاليا دعم خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز لبلاده أثناء الأزمة ما مكنها من تجاوز اكبر محنة واجهها الشعب اليمني في تاريخه المعاصر، منوها في الوقت ذاته بجهود مجلس التعاون لدول الخليج العربية ودور الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي ومبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن جمال بن عمر.

وتطرق لدى لقائه اليوم مؤسس الحراك الجنوبي السلمي العميد ناصر النوبة ومجموعة كبيرة من قيادات الحراك طبيعة تقسيمات الأقاليم، وقال إن المستشارين والخبراء يتفقون في توقعاتهم بان اليمن الاتحادي سيشهد خلال السنوات العشر المقبلة بعد تطبيق النظام الاتحادي قفزة كبيرة نحو الأمام.

وأوضح أن الثروات الغازية والنفطية وغيرها من الثروات المعدنية موجودة في كل المناطق والجبال والسهول والبحار في كل المناطق اليمنية، مشددا على أن المهم هو تحقيق الأمن والاستقرار في ربوع اليمن ولا بد من بذل الجهود الحثيثة الوطنية من اجل تطبيق مخرجات الحوار الوطني التي تمثل المخرج الوحيد والمهم من اجل الولوج إلى المستقبل المأمول وبما يكفل عدم ضياع المزيد من الوقت والفرص.

وقال "يكفي ما فاتنا وما ضيعناه منذ قيام الثورة اليمنية حتى اليوم"، مؤكدا ان مخرجات الحوار لا يمكن أن يؤثر عليها احد او أي جماعة او قوة سياسية أخرى لانها مؤيدة ومباركة ومدعومة من المجتمع المحلي والإقليمي والدولي.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا