• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الخِدمةُ الوطنيةُ.. انتماءٌ حقيقي وولاءٌ مُطلق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 22 يونيو 2014

الاتحاد

يرى د. سلطان محمد النعيمي أن الخدمة الوطنية، أصبحت محط اهتمام الرأي العام الإماراتي وحديث المجالس والأسر الإماراتية التي نستقي منها العبر في تلاحم الشعب مع قيادته.

ويقول د. النعيمي: كان معي في الجلسة كل من اللواء الركن طيار الشيخ أحمد بن طحنون، وكذلك الدكتورة أمل القبيسي النائب الأول لرئيس المجلس الوطني، مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم.

وفي الورقة التي قدمها رئيس هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية تتكشف لدينا الجوانب الاستراتيجية للخدمة الوطنية، والمتمثلة في استثمار طاقات الشباب الإماراتي وتنميتها وتطويرها، بحيث لا ينعكس ذلك على تحقيق الأهداف الوطنية والأمنية والاقتصادية والاجتماعية فحسب، وإنما انعكاسه أيضاً على البعد الشخصي لمنتسبي الخدمة الوطنية، بحيث يأتي هؤلاء كما يرى الشيخ أحمد بن طحنون آل نهيان سفراء للوطن بأخلاقياتهم الحميدة وسلوكياتهم الإيجابية.

وفي رؤية متعمقة للأبعاد التي تطرق لها رئيس هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية، يمكن أن نستشف أن الخدمة الوطنية ستسهم على النحو التالي: • البعد الوطني: تعزيز مفهوم المواطَنة الصالحة وزيادة التضامن والتلاحم في المجتمع الإماراتي، ناهيك عن تعزيز قيم الانتماء والولاء والتضحية.

خسارة أميركا في العراق

يقول باسكال بونيفاس: لم تكد تمضي سنتان على مغادرة القوات الأميركية للعراق وتركه لأهله، حتى انخرط مقاتلو «الدولة الإسلامية في العراق والشام»، «داعش»، في عملية تقسيم حثيثة للبلاد تهدد ببلقنة العراق وتجزئته إلى أراضٍ خاضعة لنفوذ جماعات متقاتلة بين المركز في بغداد وبين مساحات شاسعة في الغرب تحت سيطرة المتطرفين. ولئن كان من غير المرجح سقوط العاصمة بغداد على غرار ما جرى مع الموصل بالنظر إلى الحشد الطائفي الكبير في العاصمة وتجمع القوات المسلحة بعد اندحارها، إلا أن عدم الاستقرار صار ملمحاً ثابتاً في المشهد العراقي وليس وارداً عودة الهدوء والاستقرار للعراق على المدى المنظور، بل حتى ما يُتداول بشأن تدخل عسكري أميركي من خلال توجيه ضربات جوية لمواقع المتطرفين غرب البلاد لن يحول دون تفاقم الوضع، لا سيما وأن مستقبل العراق بات معلقاً بين الذهاب نحو الانقسام أو الفيدرالية الموسعة على الأقل، وبين الوحدة بعد أن رأينا كيف سارعت كردستان إلى بسط سيطرتها على مناطق متنازع عليها مثل مدينة كركوك الغنية بالنفط بعد انسحاب القوات العراقية. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا