• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

الطيران الليبي يهاجم ميليشيات في الجنوب وتأهب في صفوف الجيش

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 19 يناير 2014

رويترز

هاجمت طائرات حربية ليبية اهدافا في الجنوب المضطرب اليوم السبت بعد ان اقتحم مسلحون قاعدة للقوات الجنوبية كما أمرت الحكومة بارسال قوات برية عقب اشتباكات لعدة أيام بين رجال قبائل وميليشيات متناحرة.

وتخشى القوى الغربية انزلاق ليبيا إلى عدم الاستقرار في الوقت الذي تسعى فيه الحكومة جاهدة للسيطرة على الميليشيات ورجال القبائل والإسلاميين المدججين بالسلاح الذين ساهموا في الإطاحة بمعمر القذافي في عام 2011 ويرفضون إلقاء السلاح.

وأدت السيطرة الضعيفة على الحدود وافتقار الجيش للعتاد إلى تحويل ليبيا إلى ممر لتهريب الأسلحة إلى أفراد القاعدة في الدول الواقعة جنوب الصحراء الإفريقية الكبرى وتحويلها أيضا إلى معبر للمقاتلين الإسلاميين المتجهين إلى سوريا والمهاجرين الذين يقصدون أوروبا. وأعلن رئيس الوزراء الليبي علي زيدان في كلمة نقلها التلفزيون انه أمر بإرسال قوات إلى الجنوب بعد ان دخل مسلحون قاعدة تمنهنت الجوية الواقعة خارج سبها على بعد 770 كيلومترا جنوبي العاصمة طرابلس.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع عبد الرازق الشباهي في وقت لاحق إن القوات الحكومية استعادت السيطرة على القاعدة بعد ضربات جوية. وقال للصحفيين في طرابلس انه تم تجهيز قوة عسكرية ثم اقلعت الطائرات وتعاملت مع الأهداف المقصودة. ولم يذكر المتحدث اي تفاصيل عن العملية العسكرية لكنه ألقى باللوم في العنف على قوات موالية للقذافي. وتشهد سبها اكبر مدينة في الجنوب اشتباكات منذ ايام بين رجال قبائل وميليشيات متناحرة. وأضاف أن الوضع في الجنوب أعطى فرصة لبعض "المجرمين" الموالين لنظام القذافي لاستغلال هذا الامر ومهاجمة قاعدة تمنهنت الجوية.

وتابع ان الجيش سيحمي الثورة والشعب الليبي. وذكرت وكالة الأنباء الليبية وأحد النواب انه بعد تصريحات زيدان وافق المؤتمر الوطني العام على وضع الجيش في حالة تأهب. وقال نائب باللجنة الامنية بالمؤتمر الوطني ان هناك بعض التحركات العدائية ضد الثورة الليبية في بعض المدن. وفي طرابلس قال متحدث امني ان حالة التأهب القصوى اعلنت في صفوف قوات الأمن.

وفي شرق البلاد قال مصدر امني ان اثنين من عمال الإنشاءات الإيطاليين خطفا في منطقة درنة شرقي بنغازي حيث كانا موجودين في مصنع للأسمنت. وقال المصدر "كانت هناك مجموعة من عمال الإنشاءات الليبيين ينتظرونهما على الطريق السريع شرقي درنة لإصلاح حفرة في الطريق." وأضاف "نحاول تحديد هوية الخاطفين ومعرفة مطالبهم." ودرنة معقل للإسلاميين المتشددين في شرق ليبيا التي تعاني من اضطرابات منذ عامين ونصف العام بعد الإطاحة بمعمر القذافي.

وشهدت بنغازي كبرى مدن شرق ليبيا موجة من الاغتيالات التي استهدفت ضباط الجيش والشرطة إلى جانب تفجيرات بسيارات ملغومة. وغادر معظم الغربيين المدينة بعد مقتل السفير الأمريكي في هجوم شنه إسلاميون على القنصلية الأمريكية هناك في سبتمبر أيلول 2012. وسيطرت مجموعة من الميليشيات ورجال القبائل على موانئ تصدير النفط الرئيسية في شرق ليبيا للمطالبة بقدر من الاستقلال السياسي مما تسبب في فقدان إيرادات النفط التي تمثل شريان الحياة للاقتصاد الليبي.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا