• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

تعهد بوقف التدخل بشؤون الدول الأخرى بحجة بناء ديمقراطية

ترامب يتقدم كلينتون 47,5% مقابل 42,5%

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 05 نوفمبر 2016

واشنطن (وكالات)

صعد المرشحان المتنافسان على الرئاسة الأميركية الجمهوري دونالد ترامب والديموقراطية هيلاري كلينتون دعواتهما إلى التعبئة، وأكدا لأنصارهما في آخر عطلة نهاية أسبوع قبل الاقتراع المنتظر الثلاثاء، أن الأمر ملح في مواجهة التقارب غير المسبوق في استطلاعات الرأي، والتي أظهر جديدها لموقع صحيفة «لوس أنجلوس تايمز» تقدماً ملحوظاً لترامب بمعدل 5 نقاط 47,5% مقابل 42,5% لهيلاري.

وواصلت هيلاري حملتها على ترامب من منطلق تصريحاته ضد النساء، داعية الناخبين إلى تصور كيف يمكن أن تكون أميركا يمثلها هذا الرجل، وقالت في رالي بولاية كارولاينا الشمالية «إن أفضل طريقة لرفض التعصب والتفاخر والتحرش وخطب الكراهية والتمييز، هي مشاركة قياسية في تاريخ الولايات المتحدة». فيما جدد ترامب تحذيره من أن الثامن من نوفمبر سيكون الفرصة الأخيرة لتطهير واشنطن وطي صفحة نظام تطغى عليه مجموعات المصالح وتصادم النخب السياسية الاقتصادية، وتعهد بتوقف بلاده عن التدخل في شؤون الدول الأخرى والإطاحة بالأنظمة بحجة بناء ديمقراطية جديدة، وقال «سنتوقف عن بناء الديمقراطيات في الدول الأجنبية، والإطاحة بالأنظمة والتدخل السافر في القضايا التي لا يحق لنا التدخل فيها».

وإذ توجه الرئيس باراك أوباما إلى فلوريدا لجذب الناخبين في هذه الولاية التي يمكن أن تحسم نتيجة الاقتراع الثلاثاء لمصلحة هيلاري قائلا «إن ترامب هو شخص سيفسد ديموقراطيتنا». وهبت ميلانيا ترامب لمساندة زوجها في أول تجمع انتخابي بولاية بنسلفانيا لإقناع الناخبات بالتصويت له بعدما أثارت تصريحاته المثيرة للجدل حول النساء استياءهن، وقالت إن زوجها يحترم النساء، ويوفر لهن نفس الفرص التي يوفرها للرجال، مؤكدة أنها ستكرس نفسها إذا ما أصبحت السيدة الأولى للدفاع عن النساء والأطفال.

وتعكف السلطات الاتحادية وسلطات الولايات على تعزيز الإجراءات الأمنية على الإنترنت ضد أي هجمات إلكترونية محتملة على أنظمة التصويت قبل الانتخابات، لكنها لم تتخذ سوى إجراءات قليلة جديدة للتصدي لأي اضطرابات أو أعمال عنف محتملة. وقال مسؤول في وزارة الأمن الداخلي إنه للتصدي لهذا الخطر الإلكتروني فقد قبلت كل الولايات الأميركية باستثناء ولايتين المساعدة من الوزارة لفحص نظام تسجيل الناخبين ونظام الانتخابات بحثاً عن أي ثغرات.

وطلبت ولاية أوهايو وحدة حماية إلكترونية من الحرس الوطني وهي قوة احتياطية داخل الجيش للمساعدة في حماية أنظمة الولاية. وقال متحدث باسم وزيرة خارجية ولاية أريزونا ميشيل ريجان إنها وفريقها الأمني الإلكتروني سيجتمعون مع مسؤولين من مكتب التحقيقات الاتحادي ووزارة الأمن الداخلي، بالإضافة لوكالات على مستوى الولاية لمناقشة التهديدات الأمنية. بينما قال خبراء في مجال أمن الإنترنت ومسؤولون إن احتمالات أن يغير التسلل الإلكتروني نتائج الانتخابات ضئيلة لأسباب منها أن ماكينات الاقتراع لا تكون عادة متصلة بالإنترنت. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا