• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

تفتقد متابعة المونديال إلى جانب والدها

علياء الشمري: أتمنى فوز الجزائر اليوم.. ووصول «الطواحين» للنهائي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 22 يونيو 2014

تامر عبد الحميد (أبوظبي)

«أنا هولندية من دون تفكير».. هكذا بدأت الإعلامية ومصممة الأزياء الإماراتية علياء الشمري حوارها مع «الاتحاد المونديالي» الخاص بكأس العالم لعام 2014، عندما سألناها عن الفريق الذي تشجعه في المونديال، وبررت حبها للمنتخب الهولندي على أن الفريق أبهرها في النسخة الماضية من كأس العالم التي أقيمت في جنوب أفريقي عام 2010، وحصد لقبها «الماتادور» الإسباني، واستمتعت كثيراً بلعب «الطواحين» الهولندية الذي يضم في صفوفه لاعبين محترفين في مختلف بلدان العالم.

وأضافت: البدايات دائماً تعبر عن النهايات، فقد أظهر المنتخب الهولندي تميزاً وانسجاماً كبيراً على «البساط الأخضر» منذ أول مباراة له في المونديال، وبدأ الفريق الهولندي المنافسة بكل قوة، حتى استطاع أن يصل إلى الدور الثاني بعد أن تغلب على أستراليا بنتيجة 3 مقابل 2، وسجل أهداف المباراة اللاعبين المحترفين، الذين أحب متابعتهم دائماً، وهم أريين روبن، وفان بيرسي وميمفيس ديباي. وصرحت علياء أيضاً بأنها تحب متابعة بعض اللاعبين الآخرين، الذين أظهروا تميزاً كروياً في السنوات الأخيرة، سواء في مباريات دولية أو عالمية، ومنهم الإسباني تشافي، واللاعب البرازيلي ديفيد لويس، لافتة إلى أنها تتوقع أن تصل كل من فرق «الماكينات» الألماني و«الطواحين» الهولندي و«السامبا» البرازيلي و«الأزوري» الإيطالي إلى نهائيات كأس العالم لهذا العام.

وأكدت الشمري أنها متابعة لكرة القدم، إذ تتابع أغلب مباريات الدوري المحلي وتشجع نادي العين، وكذلك الدوري الإسباني، الذي تشجع فيه نادي برشلونة، إضافة إلى اهتمامها بمتابعة بمباريات «العرس الكروي» الأشهر في عالم كرة القدم، الذي تنتظره كل أربع سنوات بفارغ الصبر.

وتتمنى علياء من كل قلبها أن ينتصر المنتخب الجزائري على نظيره الكوري الجنوبي في مباراة اليوم، وقالت: كوني عربية، يشرفني ويشرف كل العرب وجود الجزائر في مونديال 2014، ورغم أن الحظ لم يكن حليفهم في مباراتهم الأولى أمام بلجيكا، لكنني متفائلة جداً بالفوز في مباراة اليوم، ويفرحون كل العرب. وأوضحت علياء أنها ليست لديها طقوس معينة أثناء متابعة مباريات كأس العالم، معترفة بأنها تفتقد والدها في هذا المونديال، الذي كان «يحمسهم وايد» أثناء مشاهدة المباريات، لكنه للأسف خارج البلاد بسبب ظروف عمله.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا