• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

في عيونهم.. عبدالسلام جمعة :

أعشق «التانجو» لكنني أشعر بالقلق عليه

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 22 يونيو 2014

علي الزعابي (أبوظبي)

أكد الدولي السابق عبد السلام جمعة قائد فريق الظفرة أنه من عشاق المنتخب الأرجنتيني في بطولات كأس العالم، مشيراً إلى أنه يعشق لعب التانجو منذ زمن بعيد، وأوضح أن البطولة التي تُقام في البرازيل الآن تعد من أمتع البطولات التي تابعها على مدى الثلاثين سنة الأخيرة، بحكم الأداء القوي من المنتخبات والتنافسية الكبيرة بينهم، والأهداف الغزيرة التي تدل على قوة وشراسة المواجهات بين منتخبات العالم في العرس الكروي الكبير.

وقال: «برغم أنني أشجع المنتخب الأرجنتيني فإنني أشعر بالقلق عليه لأنه لم يظهر بالمستوى المأمول بغض النظر عن نتائجه مع البوسنة وإيران، ولا اعلم حقيقة سر هذا الأداء غير المقنع من قبل التانجو، ونحن إذا شاهدنا العناصر التي يضمها المنتخب بجميع مراكزه فإننا سنجد نجوماً كباراً قادرين على صنع الفارق في أي لحظة، وفي المباراة الأولى لم يظهر نجم النجوم ليونيل ميسي إلا في نصف الساعة الأخير، وغياب إبداعاته المتكرر في المنتخب يعد لغزاً محيراً».

وأضاف: «على ضوء هذه المعطيات لا أتوقع وجود منتخب التانجو في النهائي، وأعتقد أن رفاق ميسي وبرغم حسن حظهم في القرعة فإن أقصى طموح لهم هو نصف النهائي، بينما أرشح المنافسة القوية بين هولندا والبرازيل وألمانيا وتشيلي، التي قدمت مستوى متميزاً وحضوراً لافتاً منذ بداية البطولة، وبلا شك أنها تعتبر من الفرق المرشحة الآن عطفاً على ما تقدمه من مستوى.

وتابع: «البطولة حتى الآن في غاية الإثارة، والمفاجآت تتوالى في كل يوم سواء بخروج الإسبان أوحتى بعض النتائج غير المتوقعة كخسارة إنجلترا أمام الأوروجواي، وإيطاليا أمام كوستاريكا، المتطورة، ولا يوجد هناك منتخب كبير وآخر صغير، فمن يجتهد في أرضية الملعب يحقق نتيجة إيجابية، ولا مجال للتهاون من قبل الجميع، وحتى الآن لم أرَ أية مباراة ضعيفة باستثناء لقاء نيجيريا وإيران، حيث انتهت المباراة بالنتيجة السلبية، وكانت أيضاً سلبية في الأداء من قبل الفريقين، وأتمنى عدم تكرار مثل هذه المباريات في أقوى بطولات كرة القدم، فالإثارة لابد أن تظل حاضرة في كل دقيقة بكل مباريات البطولة».

وعن متابعة للمباريات، قال: «أتابع مباريات كأس العالم في المنزل برفقة أصدقائي، ونحرص على التواجد كل يوم لمتابعة جميع المباريات، ولم أترك مباراة واحدة تفوتني منذ بداية المونديال وحتى الآن، فمباريات كأس العالم لا يمكن تعويضها، فالبطولة تأتي بعد كل أربع سنوات، وإقامتها يعتبر احتفالاً بكرة القدم العالمية.

وكشف عبدالسلام عن التناقض الذي يعيشه برفقة ابنه راشد في التشجيع، وقال: «أنا وراشد لا نتفق في تشجيع المنتخبات أو الأندية بل على العكس لأنني أشجع المنتخب الأرجنتيني ويفضل راشد السيلساو البرازيلي! وفي الوقت نفسه بالنظر إلى الأندية التي نفضلها، فيشجع راشد برشلونة، بينما أنا ميولي تذهب إلى الملكي ريال مدريد».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا