• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

المنتخب قادر على انتزاع الفوز في كل الظروف

مستوى «الأبيض» أمام «الأحمر» ليس مقلقاً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 يناير 2015

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

يرى الدولي السابق خلف سالم أن المستوى المتواضع نسبياً الذي ظهر به المنتخب الوطني أمام البحرين ليس مقلقاً، وإن كان متوقعاً بعد الفوز الكبير على المنتخب القطري في الجولة الأولى للمجموعة الثالثة، مشيراً إلى أن «الأبيض» وهو في أسوأ حالاته، قادر على تحقيق الفوز، وهذه مؤشرات مهمة للمنتخب الذي بفضل هذه الميزة الإيجابية التي تؤكد أنه فريق كبير، خاصة أن المباراة كانت صعبة على الطرفين وكان «الأبيض» يبحث عن التأهل، و«الأحمر» يريد أن يتمسك بالأمل بنتيجة تحفظ له حظوظه في المنافسة.

وقال خلف سالم: مرجان عيد لعب بذكاء كبير بإبقائه على إسماعيل عبد اللطيف في الدكة والدفع في المقدمة الهجومية بجيسي جون، الذي تألق في المباراة بعكس ظهوره المتواضع في المباراة السابقة، وسجل هدفاً جميلًا، وكان مزعجاً أمام مرمى منتخبنا، أيضاً نجح عيد في فرض رقابة صارمة على عمر عبد الرحمن المحرك الرئيسي لهجوم «الأبيض» بتمريراته الخطيرة الذي تبادل في رقابته عبد الوهاب علي وأحمد سيد جعفر، ونجحا في الحد من خطورته نسبياً، لكنه مع ذلك صنع فرصاً خطيرة، لم تستقل وكان نجماً للقاء.

وأضاف: البحرين نجح في العودة السريعة، بعد هدف علي مبخوت المبكر جداً، ودانت له الأفضلية، من خلال تركيزه على نقطة القوة فيه، وهي العرضيات، وكان قريباً من إضافة هدف ثانٍ، وهذا لم نتعوده من «الأبيض» الذي وقع مدربه مهدي علي في خطأ كبير بتجربة 4 لاعبين في مركزي قلب الدفاع، وهي مخاطرة كبيرة، كذلك التأخير في الدفع بإسماعيل الحمادي على حساب محمد عبد الرحمن، والذي بعد دخوله كان مؤثراً، مثلما لم يكن موفقاً في تأخير دخول إسماعيل أحمد بديلاً للكمالي الذي وقع في أخطاء متكررة، لكن تبديله أيضاً تأخر كثيراً، وأعتقد أن مهدي علي لم يكن موفقاً في التعامل مع المباراة، لكن الجيد أن المنتخب فاز، ومثل هذه الأخطاء يجب تداركها في الفترة المقبلة، بالذات في الدفاع الذي تحسن كثيراً بعد دخول إسماعيل أحمد.

وقال خلف سالم: قوة البحرين في الكرات العرضية، وسارع الجهاز الفني لـ«الأبيض» لتخفيف الضغط على وليد عباس وعبد العزيز صنقور، بمطالبة علي مبخوت بالعودة للمساندة الدفاعية، وبشكل عام منتخبنا بدأ المباراة بتشكيلة خطأ، وحتى الحمادي رغم تحويله للأداء إلى أنه احتاج إلى الوقت ليدخل في أجواء المباراة.

ويؤكد خلف سالم أن المنتخب الوطني رغم كل هذه الحقائق أفضل في الجانب الهجومي خلال الشوط الأول الذي صنع فيه 4 فرص حقيقية بعكس الثاني الذي لم يتمكن من صناعة سوى فرصة واحدة، كما شابه ضعف واضح في العرضيات التي تم تنفيذها بصورة سيئة، باستثناء الكرات التي وزعها عمر عبد الرحمن الذي قدم مباراة كبيرة، ويتقاسم نجومية لاعبي «الأبيض» مع ماجد ناصر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا