• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

نبض الشارع.. انتقادات لاذعة لآلية اختيار المباريات المفتوحة

انقطاع البث ورداءة الصورة صداع في رأس مطاردي المشـــــاهدة المجانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 22 يونيو 2014

في كل دولة، أو مدينة، أو شارع، أو بيت، بل في الغرف أيضاً، في كل قارات وبلاد العالم، لا يتوقف الحديث عن مونديال كرة القدم هذه الأيام، وهو الحدث الذي يخطف الأضواء من كل أحداث الحياة السياسية والاجتماعية والفنية في كل أرجاء الأرض، ولذلك نفتح هذه المساحة لنتعرف على طريقة تفاعل كل الأطياف مع «الكأس الكبيرة»، بكل الوجوه، وبكل الألوان، من خلال الشارع العربي بوجه عام، والإماراتي على وجه الخصوص، وذلك بعد أن قررنا أن نفتح هنا ملعبنا الخاص «ماراكانا الإمارات»، لنعيش معكم أيام المونديال على طريقتنا.

معتصم عبد الله (دبي)

تواصلت حالة «الكر والفر» بين القنوات التليفزيونية التي تحدت تشفير القناة المالكة للحقوق الحصرية لبث مباريات كأس العالم 2014 لكرة القدم الجارية حالياً في البرازيل، وبرغم وفاء عدد من القنوات بوعودها بالنقل المجاني لمباريات المونديال في الأيام الأولى على انطلاقة البطولة كالقناة الموريتانية الثانية، وقناة دهوك العراقية، تراجعت غالبية القنوات عن وعودها السابقة كقناة «تيلي تشاد» التي أعلنت رسمياً اعتذارها عن بث مباريات المونديال، فيما عاب «انقطاع البث ورداءة الصورة» المباريات المنقولة في قنوات ثانية أبرزها القنوات الأفريقية مثل الإريترية الثانية «ايريتريا تي في 2» على القمر الصناعي عرب سات.

وتباينت حظوظ المشاهد العربي في المتابعة المجانية لمباريات الأسبوع الأول للمونديال، ففي لبنان أعلن وزير الاتصالات اللبناني بطرس حرب أن اللبنانيين بدؤوا في متابعة المباريات مجاناً عبر كابلات (بث أرضي) منذ الاثنين الماضي، بعد أن تكللت مفاوضات الحكومة مع شركة سما المالكة لحقوق البث في لبنان بموجب اتفاق مع إدارة محطات «بي إن سبورت» الرياضية، إلى حل المشكلة بسداد مبلغ 3 ملايين دولار للشركة اللبانية، مقابل سماحها ببث المباريات عبر الكابلات، وفي المغرب قتلت قناة «تيلي تشاد» فرحة الجمهور المؤقتة بعد تراجعها عن إعلانها المسبق والمستمر قبل انطلاقة البطولة ببث المباريات، مجاناً على القمر الاصطناعي «نايل سات».

مواصلة التحدي

بدورها، واصلت بعض القنوات تحديها لحصرية البث، حيث والت قناة دنيا السورية والتي غيرت اسمها إلى «المونديال» بث مباريات البطولة على نطاق محدود شمل العاصمة دمشق وريفها ويصل إلى بعض المناطق الحدودية في الأردن ولبنان، ودأبت القناة السورية المعاقبة من قبل الجهات المختصة والمحجوبة عن الأقمار الصناعية «عرب سات» و«نايل سات» على خرق قوانين البثّ الحصري، وبدا من اللافت إعلان القناة مواصلتها لنقل مباريات المونديال بجانب توفير خدمة إعادة أغلب المباريات خلال الفترات النهارية بسبب انقطاع التيار الكهربائي لساعات طويلة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا