• السبت 03 شعبان 1438هـ - 29 أبريل 2017م

سوق الإعلانات مباراة خاصة بين النجوم

2000000 دولار لـ «إعلان 60 ثانية»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 22 يونيو 2014

لم يكن من المنطقي أن يغيب عن ذهن العاملين بسوق الإعلانات التلفزيونية ضرورة استغلال بطولة بحجم كأس المونديال في بلد يتنفس كرة القدم مثل البرازيل، ويتوافد عليه نجوم الكرة في العالم، للترويج للسلع والشركات المختلفة، لكن ما يحدث في هذا المجال على القنوات اللاتينية، وتحديداً البرازيلية والأرجنتينية منها أمر يفوق الوصف، ولفت الأنظار في الوقت نفسه.

ولجأت القنوات البرازيلية، وتحديداً سبورت تي في وأوفيفو وجلوبو سبورت وآر اي تي للتعاقد مع أكثر من نجم لتصوير إعلانات لسلع مختلفة، وذلك بحسب وسائل الإعلام البرازيلية مقابل مليوني دولار في الدقيقة الواحدة بالنسبة للنجوم العالميين.

وهو ما نقل الصراع المستعر بين بيليه ومارادونا من التصريحات النارية ووسائل الإعلام المختلفة إلى سوق الإعلانات في التلفزيون والقنوات البرازيلية، حيث سجل دييجو الأسطورة الأرجنتيني إعلان موقع شهير في البرازيل ببيع السلع المستعملة، يظهر خلاله كأنه شبح يخرج من مقعد قديم الطراز، ويدفع أصحاب المقعد لبيعه لمالك جديد بمجرد إجراء اتصال واحد، وإذا كان مارادونا ارتضى بالترويج للسلع المستعملة، فإن يليه الجوهرة البرازيلية، ظهر وهو يرتدي تاجا وفي يده عصا ذهبية دليلاً عن أنه الملك في رد سريع على إعلان مارادونا، ولكن بيليه لم يعلن إلا عن السلع المخفضة في متجر كارفور الشهير، وكان لظهور النجمين في السوق الإعلانية البرازيلية تعليقات متضاربة، حيث وصف بينو رودريجز الصحفي المتخصص في الشأن الرياضي بموقع اليو البرازيلي أن وجود الثنائي مارادونا وبيليه على هامش المونديال، أشعل صراعا إعلانيا بينهما، وهو ما أدى لرفع قيمة الدقيقة من مليون دولار إلى مليوني دولار في الإعلان الواحد، وأوضح أن النجمين يكسبان احتراماً متزايداً في الشارع الرياضي سواء في البرازيل أو خارجها.

وإذا كان التنافس هو السمة السائدة بين بيليه ومارادونا أينما حلا وارتحلا، فإن الأمر يختلف عن باقي الإعلانات التي شهدت جذب النجوم العالميين للقنوات البرازيلية وللسلع اللاتينية المختلفة، حيث ظهر زين الدين زيدان لاعب منتخب فرنسا الأسبق في إعلان لأحد البنوك البرازيلية، ولكن وهو بداخل مطعم إيطالي، حيث تقدمت فرنسا بهدف، واحتفل هو وسط الإيطاليين، قبل أن يقدموا له وجبة غداء مسمومة، في محاولة لاغتياله حتى لا يحتفل، ولكن ما أن سجلت إيطاليا حتى احتفل الإيطاليون، وسحبوا من أمامه الوجبة المسمومة، ووضعوا غيرها سليمة، في مشهد لم يخل من الفكاهة.

أما الإيطالي فابيو كانافارو فقد ظهر في الإعلان نفسه وهو يدخل المطعم ولكنه فوجئ بوجود زيدان في المكان نفسه، ولم يكن هذا الإعلان هو الوحيد الذي قام به فابيو مدرب الأهلي، وقائد الآزوري الأسبق، ولكنه شارك في إعلان لبرنامجه الخاص على قناة جلوب والقناة الإيطالية أيضاً. أما نجوم الصف الأول من المشاركين في المونديال، وعلى رأسهم نيمار وميسي وداني الفيس وسواريز فجميعهم شاركوا في إعلانات لشركة الاتصالات البرازيلية «فيفو»، والتي تظهر ميسي في أكثر من مشهد بالإضافة إلى نيمار أيضاً، وهو ما جعل الإعلان الخاص بها متميزاً عن بقية الإعلانات.

(ريو دي جانيرو - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا