• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

«الاتحاد» في قلب المونديال خطف الأضواء مؤقتاً من نيمار وميسي وروبن في الظهور الأول

سواريز حديث «الصباح والمساء»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 22 يونيو 2014

مع كل يوم جديد من أيام مونديال البرازيل، يكون هناك شيء ما يشغل عقول الناس، أنصار البطولة في كل مكان بشوارع ريو دي جانيرو تحديداً، بصفتها المقر الرئيسي لمعظم الجاليات التي حضرت لدعم منتخبات بلادها في البطولة، أو حتى بأي مدينة من المدن المستضيفة للحدث الأبرز والأهم.

ومنذ الظهور الأول للقائد لويس سواريز مع منتخب أوروجواي ضد نظيره الإنجليزي، وإسهامه كمهاجم فذ في الإطاحة بـ «الأسود الثلاثة»، بعدما سجل هدفين من مهارة فردية يحسد عليها، ولا حديث آخر يتردد في أروقة البطولة سوى «كاريزما» وحضور سواريز، خصوصاً بعد ما فعله المهاجم الأوروجواياني بملعب أرينا دي ساو باولو، لأنه أصبح حديث العالم، حيث سجل سواريز هدفي الفوز 2-1، في مباراة منتخبه أمام إنجلترا في إطار المجموعة الرابعة للبطولة.

فيما انتشر الجمهور الأوروجوياني في أرجاء ريو دي جانيرو يعلن احتفاله بالانتصار المثير على «الأسود الثلاثة، أحد الفرق المرشحة بقوة للتأهل، ليكتب منتخبها بقيادة سواريز كلمة الوداع في السطر الإنجليزي الأخير من كتاب مونديال البرازيل، ويسهم في تعميق جراحه بهدفين ويقصيه مبكراً من البطولة التي كان يمني رفاق وين روني النفس، بأن ينافسوا على أدوارها النهائية.

لوناردو بيتاريز، مشجع أوروجوياني، أبدى سعادته بما فعله سواريز بالإنجليز، وقال «سواريز روض «الأسود»، وهو قادر على ترويض أي منتخب، هو بالنسبة لنا بطل قومي، حتى ولو لم يتمكن من تسجيل أي هدف، فهو رمز بالنسبة لأوروجواي، وعبر لوناردو عن ثقته في أن يكون لمواطنه مكان في النهائي، بل ورشحه للمنافسة على لقب أفضل لاعب في البطولة ليكتب قصة نجاح مثير لابن أوروجواي.

بينكا هيرشو مشجعة أوروجوانية، أكدت أنها كانت تتمنى حضور المباراة من الملعب، ولكنها أضاعت التذكرة، وبالتالي مكثت في منطقة المشجعين أمام الشاشة العملاقة للتابع نجاح سواريز، وهو يسقط الإنجليز، وقالت «هو بحق بطل قومي لكل شعب أوروجواي، يكفي إصراره على العودة في وقت مناسب، نعرف أنه تحامل على نفسه كثيراً من أجل المنتخب، ونثق في أن روحه هذه تلهم زملاءه اللاعبين».

وأبدت مجموعة من المشجعين الأوروجوانيين استياءها من الهتافات واللافتات التي رفعها الجمهور الإنجليزي ضد سواريز، والتي وصفوها بالعنصرية خلال مباراة الفريقين، حيث رفعت لافتة شبهت سواريز بـ «كلب بولدوج» يحب العض، في إشارة للعضة الشهيرة لسواريز في الدوري الإنجليزي، وأصبح اللاعب هو العدو الأول للجماهير الإنجليزية المعروفة بتعصبها لمنتخب بلادها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا