• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

شبيه نجم «الآزوري» يخطف الأضواء وعدسات المصورين

بالوتيللي وماركو.. ليس هناك فرق!!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 22 يونيو 2014

رغم أن ماريو بالوتيللي مهاجم منتخب إيطاليا شارك مع زملائه في المباراة التي خسرها «الآزوري» أمام كوستاريكا على ملعب مدينة ريسيفي التي تبعد لأكثر من ساعتين ونصف الساعة بالطائرة عن ريو دي جانيرو، إلا أن بالوتيللي كان موجوداً أيضاً على شواطئ المدينة السياحية الأشهر، وبين جماهير إيطاليا يشاهد نفسه على شاشة «الفان زون» العملاقة.

ولكن لم يكن ماريو الموجود في ريو دي جانيرو، إلا نسخة طبق الأصل من ماريو بالوتيللي الشهير قائد هجوم «الآزوري»، وهو ما دفع عدسات المصورين وشاشات التلفزيون المختلفة للالتقاء به، ونقل تعابير وجهه وانفعالاته التي يقلد فيها نجم «الأزرق» حتى يكاد يكون شقيقه التوأم.

والتفت الجماهير حول ماريو المزيف لالتقاط الصور التذكارية معه ولطلب أداء بعض حركات وانفعالات بالوتيللي الشهيرة، قصة بالوتيللي المزيف مثيرة للغاية، فهو يدعى ديجو ماركو برازيلي الجنسية، ويعمل في إحدى شركات النقل، ورغم ذلك يعشق منتخب إيطاليا بسبب الشبه الكبير بينه وبين بالوتيللي، حيث أوضح أنه يغير قصات شعره وفق قصات شعر النجم الإيطالي، وقال «اخترت قصة شعر ماريو التي ظهر بها في المونديال، ومستعد لتغييرها فوراً إذا ما غير قصة شعره».

وعن المواقف المحرجة التي يسببها الشبه الكبير بينه وبين ماريو، قال «في إحدى المرات خلال الأسبوع الماضي قابلني مراسل صحفي لإحدى الصحف أمام فندق كبير في ريو دي جانيرو، واعتقد أنني ماريو بالوتيللي بالفعل وأخذ يتحدث معي، ويسألني ويحاول إجراء حوار معي، ولكني أبلغته بأنني شبيه ماريو ولست هو»!

ونفى ديجو أن تسبب تلك المواقف إحراجه، وأوضح أنه فخور بهذا الشبه بينه وبين اللاعب الإيطالي الذي يعتبره نجمه المفضل، ومن أجل ذلك هو يرتدي قميص الآزوري، وأبدى حزنه على خسارة منتخب إيطاليا، وأوضح أن «الأزرق» قادر على العودة إلى سكة الانتصارات، والتأهل للدور الثاني.

وتمنى شبيه بالوتيللي أن يصل منتخب إيطاليا للنهائي أمام البرازيل، وعن موقفه في تلك الحالة، قال «لو لعب منتخبا إيطاليا والبرازيل على نهائي البطولة، فإن قلبي سيكون منقسماً بين البرازيل وماريو بالوتيللي». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا