• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م

أجهض الخطة المحكمة لجوكيكا

ياسر عبدالله: سعيد بأول «بصمة» مع «النمور»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 28 يناير 2017

فيصل النقبي (كلباء)

بضربة ثابتة، خطف «النمور» نقطة ثمينة، في الدقيقة الأخيرة من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع، ليفرض التعادل على «الإعصار»، وخرج الفريقان «حبايب»، رغم خيبة الأمل التي ارتسمت على وجه المقدوني جويكيكا مدرب حتا، لأن فريقه كان قريباً من العودة بالنقاط الثلاث التي تمنحه دفء الوسط في دوري الخليج العربي، ولم ترتق المباراة إلى المستوى الفني المأمول، بسبب خطة جوكيكا الذي طبق مع لاعبيه تكتيكاً فنياً، جمع بين الصلابة الدفاعية، وإغلاق المساحات، والاعتماد على الهجمات المرتدة، ومنح تعليماته لمحمد مال الله وماهر جاسم للعب على الأطراف، مع سرعة الانطلاق، ووضع 3 لاعبي ارتكاز لحماية المنظومة الدفاعية، وهو التكتيك الذي أسهم في أن يحافظ الفريق على مرماه حتى الثواني الأخيرة، التي شهدت هدف «النمور» من ضربة حرة غير متوقعة، رغم الحصار المطلق من لاعبي اتحاد كلباء، لمرمى عبيد ريحان حارس حتا طوال زمن المباراة.

ولم تكن الخطة المحكمة التي نفذها لاعبو حتا ببراعة، وليدة المصادفة، فقد طبقها المدرب مع لاعبيه، قبل يومين من اللقاء في التدريب الأساسي، ولقد أداها اللاعبون بطريقة رائعة، وأغلقوا المنافذ إلى مرماهم بدفاع قوي، واعتمدوا على الهجمات المرتدة التي نجح الفريق من إحداها في تسجيل الهدف الأول عن طريق ماهر جاسم في الدقيقة 21، وكاد «الإعصار» أن يخرج من الاختبار الصعب بالنقاط الثلاث، لولا هدف التعادل القاتل.

ويحسب للصربي جوران مدرب اتحاد كلباء الجرأة في تنشيط الهجوم، حيث لعب بأربعة مهاجمين، هم مايجا وإبراهيم مراد وشاهين سرور ومعهم الشاب ماجد راشد، ومن خلفهم الإيفواري باكاري كونيه الذي أدى دور صانع الألعاب، بعد أن تلقى «النمور» ضربة موجعة بإصابة الهداف البرازيلي سياو، وخروجه من الملعب، ورغم أن هدف «النمور» جاء في الدقيقة الأخيرة، فإن الفريق قدم أفضل مباراة من الناحية الفنية، وجمع اتحاد كلباء 7 نقاط خلال الدور الثاني، من 3 مباريات، وهو المعدل الأعلى للفريق منذ بداية مشاركته بدوري المحترفين، في هذا التوقيت من البطولة.

وأبدى ياسر عبدالله مدافع «النمور»، وصاحب هدف التعادل فرحته الغامرة بالهدف الذي منح فريقه نقطة يستحقها، عطفاً على مجريات اللقاء، رغم تسببه من دون قصد في كرة هدف ماهر جاسم، عندما ارتطمت رأسيته، بجسد اللاعب، وتفلت من الحارس إبراهيم عيسى إلى داخل الشباك، وقال: «سيطر فريقي على المباراة، ولازمه سوء حظ بإصابة سياو، وعدد الفرص الضائعة من المهاجمين، وتوقعت أن أهز الشباك، لأنني تعودت التسجيل من الضربات الثابتة، في المناسبات السابقة، في دوري الدرجة الأولى مع الفريق»، مشيراً إلى أن الهدف هو الأول له، في دوري الخليج العربي هذا الموسم، وفي الوقت نفسه أسهم بصورة مباشرة في عدم الخسارة، واقتناص نقطة مهمة رفعت رصيد الفريق إلى 16 نقطة.

وأضاف: «شعرت عقب نهاية المباراة بالراحة، لأن هدف ماهر جاسم مهاجم حتا جاء من خطأ دفاعي مشترك بيني وبين الحارس، وأن جماهير اتحاد كلباء غفرت هذا الخطأ بعد هدفي في الثواني الأخيرة». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا