• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

قطر تجدد دعمها الكامل للشرعية

المخلافي: الحكومة غير معنية بأي خريطة طريق لا تستند إلى المرجعيات الثلاث

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 05 نوفمبر 2016

صنعاء، الدوحة (الاتحاد، وكالات)

بحث وزير الخارجية اليمني عبدالملك المخلافي، أمس، مع نظيره وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني عدداً من القضايا ذات الاهتمام المشترك، وتطورات الأحداث على الساحة الوطنية. وبحسب وكالة الأنباء اليمنية «سبأ»، استعرض المخلافي خلال استقباله من قبل وزير الخارجية القطري في الدوحة، الأوضاع في ظل الممارسات الخاطئة التي ترتكبها مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية ضد أبناء الشعب اليمني من خلال القصف العشوائي على الأحياء السكنية، والمستشفيات والمدارس ودور العبادات والتي تسببت في سقوط عشرات القتلى والجرحى بينهم نساء وأطفال، ناهيك عن ما تفرضه من حصار خانق على المدنيين لاسيما في محافظة تعز، ومنعها من وصول المساعدات الإغاثية والإنسانية والأدوية إلى السكان بطريقة تتنافي مع قيمنا الإنسانية والأخلاقية ، وقوانين حقوق الإنسان.

وأكد المخلافي حرص الحكومة على إحلال السلام في اليمن المرتكزة على المرجعيات الأساسية المتمثلة في المبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية، ومخرجات الحوار الوطني الشامل، وقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة، خاصةً القرار رقم 2216 لعام 2015 . وأشار إلى أن أي خريطة طريق لا تستند الى المرجعيات الثلاث فهي لا تعني الحكومة اليمنية ، وان أبناء الشعب اليمني يرفضون الخروج عن تلك المرجعيات لكونها تشرعن عمليات الانقلاب وتتجاوز عن الانتهاكات التي طالت أبناء الشعب اليمني التي ارتكبتها مليشيا الحوثي وصالح منذ انقلابها على الشرعية الدستورية لفرض أجندة دخيلة على مجتمعنا ومحيطنا العربي.

ونوه بالجهود التي تبذلها دولة قطر أميراً وحكومةً وشعباً إلى جانب الشعب اليمني في مختلف المراحل والظروف، مؤكداً ان لدولة قطر بصمات واضحة من خلال دعمها للتنمية في اليمن. كما عبر ن تقديره للدعم الاخوي المقدم لوزارة الخارجية اليمنية في هذه الظروف الصعبة التي تعيشها اليمن. من جانبه أكد وزير الخارجية القطري دعم بلاده التام لوحدة اليمن والحل السياسي للأزمة على أساس المبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني وإعلان الرياض وقرارات مجلس الأمن لاسيما القرار 2216.

عدن تسلم مذكرة احتجاج للأمم المتحدة بشأن المبادرة

عدن (الاتحاد)

سلمت السلطات المحلية في محافظة عدن مكتب الأمم المتحدة في المدينة مذكرة احتجاج رسمية على الإحاطة التي قدمها المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ نهاية أكتوبر الماضي. وأوضح المتحدث الرسمي لمحافظة عدن، نزار هيثم، أن المذكرة تم تسليمها إلى المسئولين في مكتب الأمم المتحدة في عدن، وتضمنت التأكيد على أهمية دعم عملية السلام بما يخدم أبناء الشعب ويحقق الاستقرار في المنطقة، لافتا إلى المذكرة أوضحت بأن إحاطة ولد الشيخ تتناقض مع القرارات والأسس المعترف بها دوليا والتي تنص على حق الشعوب بتقرير مصيرها.

وأضاف «المبعوث الأممي قدم إحاطة مغلوطة من خلال تأكيده على استمرار سيطرة المنظمات الإرهابية على الجنوب في مجال العلاقات الدولية وهذا مجاف للحقيقة والواقع الذي تعيشها المحافظات الجنوبية حاليا من استقرار وسلام عقب تطهيرها من الإرهاب وتأمينها بمساندة الاشقاء في دول التحالف العربي». وأكد نزار هيثم أن موقف ولد الشيخ يتسم بطابع تهديدي وانتهاك صارخ للجهود المبذولة مؤخرا والناجحة بمكافحة الإرهاب والتي ينبغي ان تدعمها الشرعية الدولية وتنفذ قراراتها والتزاماتها الدولية وآخرها القرار 2216.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا