• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

أكد أن الوقت لم يحن بعد للحديث عن مستقبله

دل بوسكي: سأرحل إذا شعرت أنني مصدر للإزعاج

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 22 يونيو 2014

أكد مدرب منتخب إسبانيا فيسنتي دل بوسكي الذي يرتبط بعقد مع الاتحاد حتى عام 2016، بأنه لا يريد أن يشكل إزعاجا لإسبانيا بعد الخروج المبكر لحامل اللقب من مونديال البرازيل 2014، مؤكداً بأن لا شيء قد تقرر حتى الآن فيما يتعلق بمستقبله. وقال دل بوسكي في مؤتمر صحفي عقده أمس الأول: «إذا شعرت بأنني اسبب إزعاجا لكرتنا، فسأذهب، لكن الوقت لم يحن بعد للحديث عن مستقبلي، لا زلنا في البطولة».

وكان المنتخب الإسباني خسر مباراتيه الأوليين أمام هولندا 1-5 وأمام تشيلي صفر-2 وتتبقى له مباراة مع أستراليا. وتابع دل بوسكي: «سأقوم بما هو الأفضل للجميع، لم يتقرر أي شيء حتى الآن، أنا لست مبتدئا وأعرف كيف تسير الأمور، سنتخذ القرار لما فيه مصلحة الاتحاد والكرة الإسبانية». ورفض أن يعترف بأن فريقه يعيش انتهاء حقبة بقوله: «لا أعتقد بأن ذلك صحيح، لكنني أعتقد في المقابل، بأن عدداً كبيراً من اللاعبين سيرحل، لكن الأغلبية ستبقى». وتابع: «المستقبل حاليا هي المباراة ضد أستراليا».

وكان الاتحاد الإسباني جدد الثقة بدل بوسكي رغم الخروج المبكر. واعتقد الكثيرون أن دل بوسكي (63 عاما) الذي قاد المنتخب إلى التتويج العالمي الأول له عام 2010 في جنوب أفريقيا ثم إلى الاحتفاظ بكأس أوروبا عام 2012، سيدفع ثمن هذا الإخفاق الذريع في البرازيل، لكن أمين عام الاتحاد الإسباني لكرة القدم خورخي بيريز أكد في حديث لراديو «كوبي» المحلي أن بإمكان مدرب ريال مدريد السابق البقاء في منصبه إذا أراد ذلك. وأضاف: «نريد أن يواصل دل بوسكي مهامه، عقده يمتد حتى نهائيات كأس أوروبا في فرنسا (2016)، سنحاول إقناعه بالبقاء، إذا لم ننجح في ذلك سيتم تمزيق العقد، هذه ليست بالمشكلة، نحن في الاتحاد الإسباني لكرة القدم نؤمن أنه الامتياز أن يكون معنا، ويجب أن يكون الشخص الذي سيؤمن الاستمرارية، إنه الشخص المثالي لهذه المرحلة الانتقالية التي يجب أن تحصل لا محالة، من أفضل منه؟».

وسبق لمدافع المنتخب وريال مدريد سيرخيو راموس أن حث بدوره دل بوسكي على البقاء بعد الهزيمة أمام تشيلي، مضيفاً: «نحن اللاعبين لا نملك صوتا للتصويت به، لكن إذا قرر دل بوسكي مواصلة مهامه مع المنتخب الوطني فسيحظى بكامل احترامنا».

وبغض النظر عن قرار دل بوسكي بالبقاء من عدمه، فان المنتخب الإسباني سيمر بمرحلة انتقالية ستشهد رحيل عدد كبير من نجومه مثل الحارس إيكر كاسياس (156 مباراة دولية) وتشافي هرنانديز (134) وتشابي ألونسو (113) وفرناندو توريس (110) ودافيد فيا (95)، كما هناك احتمال أن يكون مونديال البرازيل المغامرة الأخيرة للاعبين آخرين مثل راوول ألبيول وبيبي رينا وسانتي كازورلا. وسيفسح هؤلاء المجال أمام لاعبين شبان مثل تياجو الكانتارا ودافيد دي خيا وكوكي وإيسكو وإلبرتو مورينو وداني كارفاخال وخيسي رودريجيز وأندر هيريرا وجيرار دولوفو. (كوريتيبا - أ ف ب)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا