• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«برازيل أوروبا» في مأزق

البرتغال وأميركا.. الخوف من «كابوس 2002»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 22 يونيو 2014

تسعى البرتغال إلى تجنب سيناريو مشاركة 2002 في كوريا الجنوبية واليابان، وذلك عندما تتواجه مع الولايات المتحدة اليوم، على ملعب «أرينا أمازونيا» في ماناوس في الجولة الثانية من منافسات المجموعة السابعة لمونديال البرازيل 2014.

وكان المنتخب البرتغالي استهل مشواره في مشاركته المونديالية الرابعة على التوالي والسادسة بهزيمة مذلة تماماً أمام نظيره الألماني برباعية نظيفة في مباراة شهدت طرد مدافعه بيبي الذي أوقف لمباراة واحدة، وغرم من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم، بعد اعتدائه على توماس مولر، كما خسر جهود ظهيره فابيو كوينتراو الذي لم يتمكن مواصلة مشواره في النهائيات.

ولن يفوت ظهير ريال مدريد الإسباني الكثير في حال مني منتخب بلاده بالمصير نفسه، الذي اختبره عام 2002 عندما تواجه مع الولايات المتحدة في الجولة الأولى بالذات وخسر أمامها 2-3 وأنهى الدور الأول في المركز الثالث، فيما حصلت كوريا الجنوبية وبلاد «العم سام» على بطاقتي المجموعة إلى الدور الثاني.

ويأمل «برازيليو أوروبا» أن يتمكنوا اليوم من تحقيق فوزهم الثاني فقط في مبارياته التسع الأخيرة، وكانت الأولى عام 2010 على حساب كوريا الشمالية (صفر-7) حيث تعادل في ثلاث وخسر في اربع.

وفي المقابل، يسعى المنتخب الأميركي بقيادة مدربه الألماني يورجن كلينسمان إلى تحقيق فوزه الثاني على التوالي بعد أن افتتح مشواره بالفوز على غانا 2-1 بفضل البديل جون بروكس، الذي منح بلاده النقاط الثلاث في الدقيقة 86 بعد أن تقدمت على منافستها الأفريقية بعد أقل من دقيقة على البداية بفضل كلينت ديمبسي، ثم حافظ على تقدمها حتى الدقيقة 82 قبل أن تتلقى هدف التعادل عبر اندريه ايو.

وسيقاتل الأميركيون بشراسة لكي ينالوا النقاط الثلاث التي ستضمن لهم تأهلهم إلى الدور الثاني للمرة الثانية على التوالي، فيما سيودع كريستيانو رونالدو البطولة من الباب الصغير إذا ترافقت هزيمتهم مع فوز ألمانيا على غانا في المباراة الثانية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا