• الاثنين 03 صفر 1439هـ - 23 أكتوبر 2017م

نقد وشعر وإبداع المرأة الإماراتية في «المقهى الثقافي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 05 نوفمبر 2016

الشارقة (الاتحاد)

شهد المقهى الثقافي لمعرض الشارقة الدولي للكتاب، يوم أمس الأول، العديد الفعاليات التي تنوعت بين استعراض مصطلحات نقد الرواية، والأمسيات الشعرية، واستعراض الكتب المؤلفة الناجحة حول العالم، والحديث عن الأدب النسوي الإماراتي والتجارب الحية، بمشاركة أدباء ومثقفين ونقاد.

استهل الناقد والأديب المعروف سمر روحي الفيصل فعاليات المقهى الثقافي بالحديث عن مصطلحات نقد الرواية، بأمسية أدارها الناقد والأديب عبد الفتاح صبري، مؤكداً فيها أهمية معرفة مصطلحات كل علم قبل البدء في مزاولته، باعتبار ذلك من علامات التميز والنجاح، وبين أنه استعرض نحو 166 مصطلحاً في كتابه الجديد ضمن منهجية محددة، اعتمد فيها على 140 مرجعاً باللغة العربية، واستشهد بالنصوص الروائية العربية، مؤكداً أنها تمر بمرحلة متقدمة.

راتشيل هاملتون، الكاتبة الأميركية المتخصصة بأدب الأطفال، استعرضت مجموعة من كتبها، وبينت أن أسلوب التعايش مع الطفل يخلق قصصاً جيدة، بخلاف الحديث معه من خلال أبراج عاجية مصطنعة، مؤكدة أن الكتابة لذوي الاحتياجات الخاصة فن يحتاج إلى منحهم الفرصة الكافية للتعبير عن أنفسهم، حتى لو كان ذلك التعبير بالصراخ والفوضى، لأنها وسيلتهم الوحيدة للتواصل، ويمكن تهذيبها بالقصة والصبر وتحقيق نتائج جيدة.

وقرأت الشاعرة الإماراتية شيخة المطيري، والشاعر الأردني محمد ثلجي، نصوصاً مختارة من الشعر الذي تناول موضوعات شتى، بينها: الغربة، والوجد، والحب، والوفاء، وغيرها من الموضوعات الإنسانية، وتلا كل منهما من نصوص إنتاجه القديم والجديد.

ولم تخل فعاليات المقهى الثقافي من الحديث عن إبداع المرأة الإماراتية، والمواقع التي بلغتها، وحجم الدعم اللامحدود الذي توليه حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة الرشيدة، وذلك في أمسية قدمتها عيده المحيربي، وطرقت فيها عشرات الأمثلة التي قدمتها المرأة الإماراتية حتى أثبتت كفاءتها جنباً إلى جنب الرجل، وأصبحت مضرب المثل في مختلف مجالات الحياة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا