• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

رسائل فلسطينية بشأن الأسرى المضربين للأمم المتحدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 22 يونيو 2014

بعث رياض منصور المراقب الدائم لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة في نيويورك، رسائل متطابقة إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن، ورئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، أعرب فيها مجدداً عن القلق الشديد إزاء الحالة الحرجة للأسرى الفلسطينيين في السجون ومراكز الاعتقال الإسرائيلية. وتطرق منصور في تلك الرسائل إلى وضع الأسرى المضربين عن الطعام لفترات طويلة احتجاجا على احتجازهم من قبل إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، من دون تهم أو محاكمة، ورفضاً لسوء معاملتهم، والمطالبة بحقوقهم الإنسانية.

وذكر منصور أن أكثر من ستين من الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين تم نقلهم إلى المستشفى، معظمهم في حالة خطيرة، بينهم تسعة يعانون انخفاض ضربات القلب وعشرون آخرون يعانون نزفاً داخلياً. وأشار إلى تدهور الوضع في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، نتيجة للتدابير القمعية وغير القانونية التي لا تزال تضطلع بها إسرائيل، ضد الشعب الفلسطيني، موضحاً أنه في أعقاب اختفاء المستوطنين الثلاثة يوم 13 يونيو صعدت قوات الاحتلال الإسرائيلي عدوانها وتدابير العقاب الجماعي ضد الشعب الفلسطيني.

وشدد منصور على الإدانة الكاملة لجميع الإجراءات غير القانونية والجرائم التي ترتكبها إسرائيل في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، التي تزيد من حدة التوترات وزعزعة الاستقرار في الوضع على الأرض، مطالباً المجتمع الدولي، خاصة مجلس الأمن، بالعمل بشكل جماعي لمواجهة هذه الأزمة لمنع تفاقمها، ووضع حد لجميع انتهاكات إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني، بما في ذلك تدابير العقاب الجماعي. وأوضح أنه لا يمكن للمجتمع الدولي، بما في ذلك مجلس الأمن، أن يستمر في فشله في التحرك لمحاسبة إسرائيل على انتهاكاتها الصارخة للقانون الدولي، الأمر الذي يعزز إفلاتها من العقاب ويشجعها على المضي في انتهاكاتها، وبالتالي الفشل في تحقيق السلام العادل والدائم. (نيويورك - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا