• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

الأمم المتحدة: 10,8 مليون سوري يحتاجون الى مساعدة إنسانية عاجلة ودمشق ترفض فتح ممرات إنسانية

16 قتيلاً بقصف نظامي و «داعش» يعدم 3 قادة معارضين شرق سوريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 22 يونيو 2014

قتل 16 شخصاً وأصيب عشرات آخرون بجروح جراء قصف قوات النظام السوري أمس مدينة موحسن بمحافظة دير الزور شرق سوريا، حيث أعدم مسلحو تنظيم «داعش» ثلاثة من قادة المعارضة السورية. وفيما استمرت المعارك في مناطق سورية أخرى، أكدت الأمم المتحدة حاجة أكثر من 10 ملايين سوري إلى مساعدات عاجلة. لكن النظام السوري رفض فتح المجتمع الدولي ممرات إنسانية لنقل المساعدات، معتبراً ذلك «عدواناً» على البلاد.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، في بريد إلكتروني أن الطيران الحربي التابع لجيش النظام السوري شن 6 غارات جوية على موحسن ومحيطها (25 كيلومتراً شرق مدينة دير الزور)، ما أدى إلى مقتل 14 رجلاً وامرأتين وإصابة عدد كبير من الأهالي بجروح. وأوضح أن القصف الجوي طال خيمة عزاء في مدني استشهد تحت التعذيب في سجون قوات النظام، ما يفسر العدد المرتفع للضحايا.

وأضاف أنه تم أمس الأول العثور على جثامين نائب قائد المجلس العسكري (التابع للجيش السوري الحر) في المدينة ومنطقتها حسن الحافظ، وقياديين اثنين في كتيبة مقاتلة، ملقاة عند شاطئ نهر الفرات قرب المدينة بعدما اختطفتهم كتيبة مناصرة لتنظيم «داعش».

وأوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة «فرانس برس» أنهم اختطفوا يوم الأربعاء الماضي عشية بدء معارك انتهت بسيطرة التنظيم على المدينة. وأضاف أن مسلحي «داعش» أعدموهم رمياً بالرصاص ومنعوا الاقتراب من جثامينهم لساعات عديدة قبل أن يسمحوا للأهالي بأخذها ودفنها.

وسيطر التنظيم يوم الجمعة الماضي على الموحسن وبلدتي البوليل والبوعمر بعد معارك ضارية مع كتائب من المعارضة السورية المسلحة، في خطوة قال المرصد وخبراء عسكريون إنها تشكل «تقدما استراتيجيا» في الريف الشرقي لمحافظة دير الزور المحاذية للعراق، بعدما سيطر مؤخراً على مدينة الرقة وضواحيها في شمال سوريا ومناطق واسعة في شمال ووسط العراق، ضمن محاولته إقامة «دولة» ممتدة من العراق إلى سوريا. وتقع موحسن قرب مطار دير الزور العسكري الذي يحاول مقاتلو المعارضة الاستيلاء عليه منذ فترة طويلة.

واحتدمت المعارك في بلدة المليحة ومحيطها بريف دمشق بين القوات النظامية ومقاتلي المعارضة. وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الطيران الحربي شن 15 غارة جوية على مناطق في البلدة وضواحيها بالتزامن مع قصف بالمدفعية اطلاق 15 صاروخاً عليه. وتقع المليحة في الغوطة الشرقية التي تحاصرها قوات النظام منذ فترة طويلة وتسعى الى السيطرة عليها. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا