• السبت 26 جمادى الآخرة 1438هـ - 25 مارس 2017م

المخابرات الأميركية حذرت المالكي من عزل السنة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 22 يونيو 2014

قال مسؤولان أمنيان أميركيان إن وكالات المخابرات الأميركية حذرت مرارا كبار المسؤولين في حكومة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي من أن سياساته تجلب عداء شديدا من العراقيين السنة. وأضاف المسؤولان أن هذه التحذيرات تضمنتها تقارير وتحليلات سرية لأجهزة المخابرات قدمت في العامين الأخيرين لمسؤولين عن صنع السياسة من بينهم الرئيس الأميركي باراك أوباما. وخلصت التقارير إلى أن المالكي وحكومته يسببان قدرا كبيرا من العداء بين العراقيين السنة وأنها تعطي قوة وتشجع جماعات متشددة العنيفة مثل الدولة الإسلامية في العراق والشام.

وقال مسؤول مخابرات كبير طلب عدم الكشف عن شخصيته عند مناقشة معلومات حساسة إن أجهزة المخابرات حذرت صراحة من أن سياسات المالكي في السنوات القليلة الماضية أدت إلى «عزل السنة وأعطت جماعة الدولة الإسلامية في العراق والشام مساحة للعمل».

وأضاف المسؤول: حذرت من أن المالكي «يتقاعس عن تسوية الخلافات المتفاقمة» بين الطائفتين المسلمتين المتصارعتين وقال إن المسؤولين العراقيين في حاجة إلى بذل المزيد لمعالجة التوترات الطائفية المتزايدة. وتعارضت هذه التصريحات مع ما أعلنه مدير المخابرات القومية جيمس كلابر في عرضه السنوي أمام الكونجرس للتهديدات العالمية في يناير الماضي الذي تضمن إشارة عابرة إلى التوترات الدينية في العراق. (واشنطن- رويترز)

     
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا