• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

أكد أن كل إيطاليا فخورة بـ «السيدة العجوز»

اليجري: هدفنا البقاء بين الثمانية الكبار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 08 يونيو 2015

برلين (وكالات)

قال ماسيميليانو أليجري المدير الفني لــ يوفنتوس: «لقد أظهرنا شخصية ومهارات رائعة، لقد كان نهائياً مثيراً، لكن للأسف عندما تواجه لاعبين كبار، تتخيل أنك تسيطر عليهم لكنهم يفعلون شيئا.. لقد فعلوا ذلك عندما بدت الأمور وكأننا سيطرنا على المباراة وفي طريقنا للتسجيل». جاء ذلك في إشارة إلى سيطرة يوفنتوس على مجريات اللعب عقب تسجيل لاعبه ألفارو موراتا هدف التعادل مبكراً في الشوط الثاني. فقد أتيحت أمام يوفنتوس فرصة التقدم، لكنه دفع ثمن أخطاء بسيطة ليسجل لويس سواريز هدف التقدم 1-2 لبرشلونة.

وقال أليجري: «اعتقدت أن في إمكاننا الفوز، لكن برشلونة استغل اللحظة التي ارتكبنا فيها خطأ وهز شباكنا بهدف، لديهم ثلاثة مهاجمين رائعين». وأضاف: «بين تسجيل هدف التعادل ونجاحهم في تسجيل الهدف الثاني، سيطر يوفنتوس على المباراة، ولكن بالطبع قدم (ليونيل) ميسي أداء رائعاً، وتصدى (حارس مرمى يوفنتوس جيانلويجي) بوفون لكرة خطيرة ببراعة، لكن سواريز هز الشباك ومنح برشلونة التقدم». وأوضح: «في المباريات النهائية يجب توخي الحذر حيث إن تفاصيل دقيقة تحدث الفارق».

وربما أصبح يوفنتوس أول ناد يخسر المباراة النهائية لكأس أوروبا ست مرات، لكن اليجري قال إن فريقه سيستمد الإلهام من الضغط الذي وضعه على برشلونة في النهائي أمس الأول واستعاد مجد كرة القدم الإيطالية. وقال اليجري بعد خسارة يوفنتوس 3-1 في أول نهائي يخوضه في دوري أبطال أوروبا منذ عام 2003: «أكثر من أي شيء آخر خرجنا من هذا النهائي بثقة أكبر وبإدراك أكبر لما نستطيع أن نفعله». وأضاف: «لا أستطيع أن أقول إنني محبط من أداء فريقي».

وفي أول موسم له مع يوفنتوس قاد اليجري الفريق للثنائية المحلية بعد الفوز بالدوري وكأس إيطاليا. ولم تكن هناك أي إشارات على أنه أو لاعبيه كانوا يشعرون بثقل التاريخ على عاتقهم سواء أثناء أو بعد المباراة رغم هزيمة يوفنتوس الآن في النهائي أكثر من أي ناد آخر في 1973 و1983 و1997 و1998 و2003 و2015. كما فاز يوفنتوس بكأس أوروبا مرتين عامي 1985 و1996. وخسر ناديان آخران هما بايرن ميونيخ وبنفيكا خمس مرات في المباراة النهائية. وقال اليجري: «نشعر بالأسف لعدم الفوز لكني فخور بما فعله اللاعبون.

وأكد اليجري أنه - وكل إيطاليا - يشعرون بالفخر بالفريق الذي قال إنه يرغب في تثبيت أقدامه على المدى الطويل ضمن أفضل ثمانية أندية في أوروبا ومحو ذكريات تجريده من لقب الدوري الإيطالي بعد موسم 2005-2006. وقال: «نستطيع أن نحسن مستوانا أكثر، ليس بالضرورة النتائج لأن ذلك يعني الفوز بدوري الأبطال وأيضا الدوري والكأس، نستطيع تحسين ما نمتلكه بالفعل ونحاول البقاء بين فرق القمة الثمانية في أوروبا بشكل مستمر، هذا أهم هدف للفريق».

وجرد يوفنتوس من لقب الدوري الإيطالي في موسم 2005-2006 وعوقب بالهبوط للدرجة الثانية بعد فضيحة تلاعب في النتائج. وأضاف اليجري: «الحماس الذي امتلكه الناس في تورينو.. والحماس للفريق من كل عالم كرة القدم سببه فقط هؤلاء الذين لعبوا في برلين، أنا فخور بما فعلوه».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا