• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

«الروماني» يكسر عقدة الظهور الأول لزنجا ويوفانوفيتش

بيتريسكو يقود صحوة النصر بـ «الجرعة الصباحية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 05 نوفمبر 2016

مراد المصري (دبي)

حصد الروماني بيتريسكو ثمار توليه مهمة الإدارة الفنية للنصر سريعاً، بعد 5 أيام فقط من بداية التدريبات، التي شهدت خلال الأسبوع الحالي إعادة التدريبات الصباحية وآخرها صباح المباراة نفسها ب «صالة الجيم»، على أن يعاود الفريق جرعاته الصباحية مباشرة عقب المباراة لتتزامن مع التدريبات المسائية، وذلك في خطوة لإعادة ضبط بوصلة الفريق نحو درب الانتصارات، وبدايته بالفوز الكبير على دبا الفجيرة برباعية نظيفة مساء أمس الأول، في ختام الجولة السادسة بدوري الخليج العربي.

وبدأ بيتريسكو خطواته التصحيحية على مدار الأيام الخمس الماضية، وقام بتحديد تدريبات الأسبوع المقبل، بغض النظر عن النتيجة، حيث كانت التعليمات واضحة بالتدريبات الصباحية، سواء في حال الفوز أو الخسارة، وإقامة معسكر يوم الاثنين لإقامة الحصتين، ترقبا لمواجهة الفريق نفسه في كأس الخليج العربي.

ونجح «الروماني» في كسر عقدة المباراة الأولى التي كانت الخسارة عنوانها للإيطالي والتر زنجا، حينما بدأ المهمة عام 2011، ووقتها خسر أمام الجزيرة 2-1، والصربي إيفان يوفانوفيتش الذي تولى تدريب الفريق عام 2013، وخسر أولى مبارياته في الدوري أمام الوحدة 2-1، لكن بيتريسكو استهل مشواره برباعية نظيفة.

وباح الرقم 4 بأسراره في ليلة حافلة ارتبط فيها بمختلف الجوانب الفنية والإحصائية، حيث نجح النصر في تسجيل أربعة أهداف للمرة الثانية هذا الموسم، ليحقق فوزه الثاني أيضاً، بعدما تفوق على الظفرة 4-2 في الجولة الأولى، فيما يعد الانتصار الأكبر في تاريخ مواجهات الفريقين في «المحترفين»، بعدما تفوق النصر مرتين3-1، وحمل الرقم 4، عدد أهداف المغربي عبد العزيز برادة الذي يتصدر ترتيب هدافي النصر، بعدما سجل في اللقاء أيضاً، حيث نجح هز الشباك خلال المباراة الرابعة أيضاً!.

وأكد الروماني دان بيتريسكو، مدرب النصر، أنه سعيد بالغاية بخوض مباراة وصفها بالكاملة، من حيث السيطرة على المجريات وتسجيل الأهداف التي كانت قابلة للزيادة، إلى جانب الحفاظ على نظافة الشباك للمرة الأولى هذا الموسم، وذلك رغم توليه المهمة قبل أيام معدودة من المباراة، وكان من الصعب تغيير الأمور كافة دفعة واحدة، وهو أمر يستحق الشكر عليه المدرب السابق واللاعبين الذين برهنوا له قدرتهم على القيام بالمطلوب منهم.

وأوضح أنه لا يوجد فريق كامل أو مثالي بالعالم، وبالتالي هناك المزيد من العمل يجب القيام به، خصوصاً في الجانب الدفاعي وتنظيمه.

وفيما يتعلق بتغييراته التي شملت الأجانب الثلاثة، أوضح أن السبب يعود إلى تقدمه في النتيجة وحاجته إلى إراحة هؤلاء اللاعبين للمباريات المقبلة.

من جانبها، حصدت قذائف «النواخذة»، الرقم «صفر»، بعدما فشل دبا الفجيرة في تسديد أي كرة بين الخشبات الثلاث لمرمى منافسه، وسدد مرتين طوال 90 دقيقة، خارج المرمى، حيث بقي محمد إسماعيل حارس «الأزرق» من دون القيام بأي إنقاذ!.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا