• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

إنهاء عقد البرازيلي إديرسون

الوصل يضم خالد بشير ويبحث عن مهاجم أجنبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 08 يونيو 2015

علي معالي(دبي)

بدأ فريق الوصل رحلة البحث عن مهاجم أجنبي ليكون بديلاً للبرازيلي إديرسون، وذلك بعد أن توقفت المفاوضات بشأن استمرار هذا اللاعب تماماً، ليعود إلى ناديه أتليتكو باراناينسي. وهناك العديد من الوجوه الجديدة التي ستكون على طاولة النادي، منهم من رشحه المدرب كالديرون، وكذلك اللجنة الفنية في النادي، وأيضاً بعض وكلاء اللاعبين، وسيتم حسم الموضوع قريباً، خاصة أن هناك استقراراً كاملاً على الثلاثي الأجنبي الآخر، وهم فابيو المستمر مع الفريق، وهوجو فيانا الذي تم التجديد معه لموسم جديد، إضافة إلى اقتراب التعاقد مع البرازيلي كايو الذي يرغب في الاستمرار، بانتظار التوصل إلى اتفاق بشأن قيمة التعاقد، واستمرار الثلاثي الأجنبي سيكون أكثر إفادة للفريق في الموسم المقبل.

وقبل أن يبدأ الوصل مرحلة الإعداد الأولى في 9 من الشهر المقبل، ستكون كل الأمور بشأن اللاعبين الأجانب منتهية تقريباً في ظل المفاوضات المكثفة الدائرة حالياً.

وكان إديرسون سجل في موسمه مع الوصل 14 هدفاً في موسم دوري الخليج العربي، وشارك في جميع مباريات الموسم بعدد 26 مباراة بواقع 2340 دقيقة، وهي أكبر نسبة بين اللاعبين الأجانب في الدوري، كما أنها الأكبر بين لاعبي البطولة كلها، حيث يتقاسم معه العدد نفسه من المباريات والدقائق محمد يوسف حارس مرمى الشارقة. من جهة أخرى، تعاقد الوصل مع لاعب النادي الأهلي خالد بشير «22 سنة» 5 سنوات، حيث يجيد خالد اللعب في خطي الدفاع والوسط، وهو من العناصر الشبابية التي ينتظرها مستقبل جيد، ولم يشارك خالد مع الفرسان في أي مباراة في دوري الخليج العربي، وهذه الصفقة المحلية هي الثانية القادمة من خارج النادي بعد لاعب الجزيرة حسن فاضل. من جانب آخر، تعرض أكثر من لاعب في الوصل إلى ما يسمى «الفتق الرياضي»، حيث عانى 5 لاعبين من هذه الإصابة، ويجرون حالياً عمليات جراحية في ألمانيا، وهم عبدالله كاظم وسالم عبدالله وياسر سالم وعبدالله صالح، واللاعب الخامس هو البرازيلي كايو. وقبل نهاية موسم دوري الخليج العربي بقليل، عانى الوصل كثيراً هذه الإصابة المفاجئة للاعبيه، حيث ظل بعضهم، ومنهم على سبيل المثال سالم عبدالله، بعيداً عن التدريبات لأيام عدة بسبب شعوره بألم شديد حرمه من تأدية التدريبات، ونظراً لحاجة الفريق إلى جهوده في بعض المباريات، وللنقص في صفوف الفهود للإيقافات أو الإصابات أو لوجود لاعبين في الخدمة الوطنية، فقد تحامل اللاعبون على أنفسهم، ولكن منهم من لم يستطع التحمل مثل عبدالله كاظم الذي توجه إلى ألمانيا لإجراء الجراحة، وظل سالم عبدالله وياسر سالم وعبدالله صالح وكايو حتى انتهاء الموسم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا