• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

ليلة رائعة عاشتها العاصمة الألمانية

برلينترتدي ثوب «البلوجرانا»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 08 يونيو 2015

عماد ياسين (برلين)

ليلة رائعة لا تنسى عاشتها العاصمة الألمانية برلين على وجه الخصوص وألمانيا عموماً، عندما احتضن ملعبها الأولمبي نهائي الأحلام الذي انتهى بفوز الفريق الكاتالوني بالكأس الغالية. مشجعو الفريق الكتالوني احتفلوا بالفوز حتى ساعات الصباح الأولى وملأوا شوارع العاصمة التي اصطبغت بالألوان الزرقاء والحمراء «البلوجرانا»، علماً أن الجماهير كانت بدأت الاحتفالات في وقت مبكر قبل المباراة. إنها ليلة نهائي كأس الأبطال الأوروبي الذي يعتبر الأغلى حول العالم، والتي تابعها ما يقارب الـ 360 مليون مشاهد من 200 دولة ، فيما امتلأت مدرجات ملعب (الأولمبيا شتاديون) بأكثر من 70000 متفرج. قبل المباراة انتشرت جماهير الفريقين في شوارع المدينة حيث وصل إلى العاصمة الألمانية 30000 متفرج من كلا الفريقين على 370 رحلة طيران إضافية. أجواء التشجيع في شوارع العاصمة كانت رائعة ولم تحدث أي مشاكل حسب المتحدث باسم شرطة برلين رغم أن الشرطة كانت قد حذّرت الجماهير من إمكانية حصول بعض السرقات لتذاكر المباريات، فيما أُعلن عن اكتشاف بعض التذاكر المزورة.

آلاف عدة من مشجعي الفريق الكاتالوني تجمعوا في وقت مبكر في ساحة (برايت شايدبلاتس) رغم درجات الحرارة العالية والتي قاربت الثلاثين مئوية، وهم يغنون ويهتفون للاعبيهم وبالأخص لنجمهم ليونيل ميسي. أما مشجعو فريق «السيدة العجوز» فاتخذوا من ساحة (ألكساندر بلاتس) مقراً لهم، وهم يرفعون صور آندريه بيرلو وحارس المرمى جان لويجي بوفون، وهم يغنون ويرقصون. شوارع العاصمة برلين وساحاتها الأخرى وحتى المطاعم كانت تعيش ليلة أشبه بالعرس، حيث ارتدى الجميع الفانيلات المخططة إما باللونين الأسود والأبيض لمشجعي اليوفي، أو باللونين الأحمر والأزرق لمشجعي البارشا، وكان واضحاً بأن مشجعي البارسا هم الأغلبية.

الأجواء أمام بوابة (براندنبورج) التاريخية كانت صاخبة جداً رغم حرارة الجو، حيث اختارها الاتحاد الأوروبي لكرة القدم لتكون المقر الرسمي للاحتفال، والأجواء الحارة التي سبقت المباراة وسخونة اللقاء على أرض الملعب، رافقها نوع آخر من السخونة على مدرجات الملعب وفي شوارع المدينة، مدرجات الملعب الأولمبي شهدت حضور عدد من زوجات وصديقات مجموعة من نجوم الفريقين، وكان في مقدمتهن المطربة العالمية شاكيرا (38 عاماً) برفقة ابنها الصغير لمساندة شريكها مدافع الفريق الكتالوني جيرارد بيكيه والذي يبلغ من العمر 28 عاماً. على الجانب الآخر، فإن نادي يوفنتوس حضر إلى برلين بمساندة مجموعة من الجميلات اللواتي حضرن إلى العاصمة برلين في حافلة حسب ما ذكرته صحيفة (بيلد أونلاين). وكان من ضمن اللواتي حضرن في هذه الحافلة روبيرتا سينابولي زوجة اللاعب ماركيزيو، وفيرونيكا زيمبارو زوجة ستوراري، وماريا لورينتي زوجة اللاعب الإسباني فيرناندو لورينتي. النجم الفرنسي زين الدين زيدان والذي يشرف حالياً على ناشئي ريال مدريد الإسباني، زار العاصمة الألمانية وتجول في شوارعها والتقط الصور التذكارية أمام معالمها الحضارية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا