• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

مشاورات بين الإدارة والخبير البريطاني لاختيار الأفضل

4 مرشحين لتولي قيادة «شباب الجزيرة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 08 يونيو 2015

أمين الدوبلي (أبوظبي)

تدرس إدارة أكاديمية الكرة في نادي الجزيرة 4 ملفات لأربعة مدربين أجانب، متقدمين لتولي فريق الشباب تحت 19 سنة الذي أكد أحمد سعيد المشرف العام للأكاديمية، أنه سيتم الاهتمام به كثيراً، والتعويل عليه لمد الفريق الأول بعدد من المواهب واللاعبين المميزين في مختلف المراكز.

وتجرى حالياً عملية التنسيق بين إدارة الأكاديمية والبريطاني برايان ستيك لاختيار المدرب الأنسب والأكثر خبرة منهم جميعاً، على أن يتولى المسؤولية اعتباراً من بداية الموسم، وأن ينقل تصور الخبير البريطاني إليه لتنفيذه مع بقية المراحل السنية في الموسم المقبل.

على صعيد آخر، يبدأ عدد من مدربي وإداريي الأكاديمية زياراتهم لثلاث دول، هي المجر ورومانيا وصربيا لاختيار الأنسب من بينها من أجل إقامة المعسكرات الخارجية . أما بالنسبة إلى مدرسة الكرة، فقد أثنى الخبير البريطاني برايان ستيك على إدارتها الفنية والمدربين الموجودين فيها في المراحل من 5 إلى 12 سنة، وعبر عن رضاه التام لإدارة الأكاديمية في مسألة اكتشاف وصقل وتأهيل اللاعبين، خاصة أن عملية الانتقاء بتت تنطلق من رياض الأطفال وليس المراحل الأولى في المدارس كما كان الأمر من قبل.

وفي سياق متصل، تجري ترتيب أوراق بقية الأجهزة الفنية لعدد من المراحل السنية بهدف تسكينها من الآن في فرق 14 و15 و16 و17 و19، بالتنسيق مع المدير الفني حتى تكون الرؤية واضحة لدى الجميع قبل انطلاقة الموسم المقبل، وتتجه النية نحو الاستعانة بعدد من أبناء النادي ولاعبيه السابقين في التدريب، حيث استفاد في الموسم الماضي من وجود 3 مدربين في قطاع الناشئين، وهم حسين سهيل، وخالد علي، وصالح بشير، وعملوا مع فرق 21 و19 و15 سنة، ومن المتوقع أن يستمر عطاؤهم في الأكاديمية في الوقت نفسه الذي يحصلون على الدراسات التأهيلية ورخص التدريب بفئاتها المختلفة.

وكان المدير الفني البريطاني للأكاديمية، قد أعلن لدى التعاقد معه أنه سيقوم بالتركيز على الجوانب الدفاعية جنباً إلى جنب مع الجوانب الهجومية، وفقاً للتوجيه الصادر له من الإدارة العليا للنادي، لعلاج المشكلة الدفاعية في نادي الجزيرة والمنتخبات الوطنية، مؤكداً أنه خلال حضوره إلى أبوظبي ومتابعته عددا من مباريات الدوري، سواء في الفريق الأول أو قطاعات الناشئين اكتشف بالفعل ندرة المدافعين المؤهلين في الدولة، وحاجة الأجيال الجديدة للبناء على أسس سليمة من المراحل السنية المبكرة، وأوضح بناء عليه أنه وضع برامج إعداده في الأساس لتحقيق التوازن بين الجوانب الدفاعية والهجومية في الفريق.

من ناحيته، أكد أحمد سعيد المشرف العام على الأكاديمية، أن المكتسبات التي تحققت في الأكاديمية بالمواسم السابقة والتي نتج عنها ضم 26 من أبنائها للمنتخبات الوطنية، سيتم الحفاظ عليها، كما سيتم البناء عليها في الأعوام المقبلة، من خلال استثمار وجود الخبير الأجنبي، والفكر التطويري الجديد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا