• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

غدا في وجهات نظر.. إيران‬.. ‬الميليشيات ‬والجيوش

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 07 يونيو 2015

الاتحاد

يقول عبدالله بن بجاد العتيبي إن بناء ‬الميليشيات ‬وصناعة ‬التنظيمات ‬الإرهابية ‬ودعمهما ‬خطة ‬إيرانية ‬واضحة ‬تطورت ‬من ‬الخميني ‬إلى ‬خامنئي، ‬بمعنى ‬أن ‬خامنئي ‬لم ‬يكن ‬مخترعها، ‬بل ‬هو ‬من ‬ركّز ‬عليها ‬ووسعها ‬واعتمدها ‬استراتيجيةً ‬لطموحات ‬التوسع ‬وبسط ‬النفوذ ‬الإيراني، ‬وهي ‬تطورت ‬من ‬العلاقات ‬بتنظيمات ‬الإرهاب ‬الأصولية ‬كتنظيم ‬«القاعدة» ‬إلى ‬تنظيمات ‬الإرهاب ‬الطائفية. معلوم ‬أن ‬استخدام ‬الطائفية ‬كسلاحٍ ‬سياسيٍ ‬هي ‬خطةٌ ‬إيرانية ‬معلنة، ‬وهذا ‬ما ‬يجري ‬العمل ‬عليه ‬اليوم، ‬أي ‬أن ‬ثمة ‬انتقال ‬في ‬السياسة ‬الإيرانية ‬نحو ‬الإرهاب ‬الطائفي ‬المتجه ‬لتفتيت ‬الشعوب ‬وصناعة ‬الاحتراب ‬الداخلي ‬مع ‬عدم ‬التخلي ‬عن ‬الإرهاب ‬الأصولي ‬المتجه ‬لنشر ‬الفوضى ‬وإسقاط ‬الدول ‬وإضعاف ‬الأنظمة ‬لتسهيل ‬الاستيلاء ‬عليها.

إن ‬العصر ‬الميليشيوي ‬الإيراني ‬هو ‬سبيلها ‬لبناء ‬إمبراطوريةٍ ‬جديدةٍ ‬كما ‬سبق ‬لبعض ‬المسؤولين ‬الإيرانيين ‬أن ‬صرحوا، ‬وإن ‬الاعتماد ‬على ‬الميليشيات ‬هو ‬سياسة ‬مستمرة ‬كما ‬صرّح ‬بعض ‬قيادات ‬الحرس ‬الثوري ‬الإيراني ‬وقد ‬سمى ‬نائب ‬رئيس ‬الحرس ‬الثوري ‬الإيراني ‬تلك ‬الميليشيات ‬بأنها ‬جيوشٌ ‬تابعة ‬لإيران ‬في ‬بعض ‬البلدان ‬العربية. «‬نقل ‬الميليشيات» ‬هو ‬جزء ‬من ‬المخطط ‬الإيراني، ‬فهي ‬لا ‬تكتفي ‬بخلق ‬الميليشيات ‬في ‬بلدٍ ‬معينٍ ‬فحسب، ‬بل ‬تعتمد ‬مرونةً ‬في ‬تحريك ‬تلك ‬الميليشيات ‬من ‬بلدٍ ‬لآخر ‬ومن ‬دولةٍ ‬لأخرى، ‬فميليشيا ‬«حزب ‬الله» ‬في ‬لبنان ‬وهي ‬النموذج ‬الأنجح ‬حتى ‬الآن ‬في ‬الاستراتيجية ‬الميليشياوية ‬الإيرانية ‬انتقلت ‬بسرعةٍ ‬ومرونةٍ ‬من ‬لبنان ‬لسوريا ‬لتقاتل ‬الشعب ‬السوري، ‬وكتائب ‬الفضل ‬بن ‬العباس ‬الشيعية ‬تم ‬نقلها ‬من ‬العراق ‬لسوريا.

«‬الخبرات ‬الميليشياوية» ‬كما ‬تعتمد ‬إيران ‬تبادلاً ‬واسعاً ‬للخبرات ‬بين ‬تلك ‬الميليشيات ‬على ‬مستوى ‬الخطاب ‬الدعائي ‬الشعاراتي ‬العام ‬وعلى ‬مستوى ‬التدريب ‬والتجنيد ‬والتكتيكات ‬القتالية، ‬وأوضح ‬الأمثلة ‬على ‬هذا ‬النقل ‬للخبرات ‬هو ‬مساعدة ‬«حزب ‬الله» ‬اللبناني ‬لعناصر ‬حركة «‬أنصار ‬الله» ‬الحوثية ‬في ‬اليمن ‬أيديولوجياً ‬وتدريب ‬عناصرها ‬عسكرياً ‬ويشمل ‬ذلك ‬نقل ‬الخبرة ‬في ‬التعامل ‬مع ‬الإعلام ‬واستخدامه ‬لخدمة ‬الميليشيا.

الحرب على «داعش».. والاستراتيجية الفاشلة!

يرى د. عبدالله خليفة الشايجي أن تنظيم «داعش» يكمل هذا الأسبوع العام الأول بعد احتلاله لمدينة الموصل ثاني أكبر المدن العراقية، التي انطلق منها، وقبلها من مركزه في الرقة بسوريا، ليوسّع رقعة «دولته» المزعومة، ليصل إلى محافظة ديالى على حدود إيران. ويحتل «داعش» اليوم نصف أراضي سوريا، وثلث أراضي العراق، وألحق هزيمة وإهانة بالجيشين العراقي والسوري، اللذين كانا، لزمن طويل رمزاً للبطش والدفاع عن النظامين البعثيين، ورمزاً للقوة في المشرق العربي. فإذا بالجيشين يتجرعان هزيمة على يد تنظيم مسلح وليس جيشاً نظامياً.

وبعد مقتل أكثر من 10 آلاف من مقاتلي «داعش»، حسب تصريح لنائب وزير الخارجية الأميركي أنطوني بلينكن في مؤتمر لوزراء خارجية دول التحالف في باريس في الأسبوع الماضي، استناداً إلى إحصائيات الاستخبارات الأميركية، ما زال يعتقد أن لدى «داعش» حوالي 30 ألف مقاتل في العراق وسوريا. وعلى رغم هذه الخسائر الكبيرة التي تكبدها التنظيم الإرهابي وضرب 6200 هدف له في البلدين.. مع ذلك لم يتراجع وينكمش «داعش» حتى الآن. بل على العكس توسع تحركه واستفحل خطره ووحشيته. وأصبح على بعد أقل من 100 كلم من بغداد. وما زال يجند المزيد من المتطوعين المقاتلين من مختلف دول العالم، وخاصة الشباب المغرر به. وهناك تشكيك أيضاً في أن عديد مقاتلي «داعش» أكثر من 30 ألفاً كما تقدرها الاستخبارات الأميركية.
... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا