• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

تجاوب محدود مع نتائج الشركات للربع الثالث

الأسهـم تواصل تحركها الأفقي في انتظار تحسن السيولة ودعم الشركات القيادية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 05 نوفمبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

واصلت الأسهم المحلية تحركها الأفقي دون تجاوب مقنع مع نتائج الشركات للربع الثالث والتي قاربت على الانتهاء، دون أن تدفع المؤشرات للعودة من جديد إلى أعلى مستوياتها التي هبطت منها خلال موجة الهبوط التي تعرضت لها بداية أكتوبر.

وبحسب محللين ماليين، فإن غياب الاستثمار المؤسسي، وضعف السيولة، وحالة الترقب لنتائج الانتخابات ورفع الفائدة الأمريكية الشهر الحالي، ثلاثية تبقي الأسواق الإماراتية على تذبذبها بين الارتفاع والهبوط الطفيفين، وإن كانت التوقعات أن يبدأ النشاط في التحسن مع اتضاح الرؤية أمام المستثمرين الدوليين.

وقال جمال عجاج مدير مركز الشرهان للأسهم والسندات، إن تداولات الأسواق لا تشجع على دخول سيولة جديدة حاليا، إذ تراجعت إلى حد كبير شهية المستثمرين سواء في الشراء أو حتى البيع، ما يجعل المؤشرات تتحرك في نطاق ضيق، وإن كانت المخاوف من اتساع الفارق إلى حد كبير، إذا واصلت الأسواق هبوطها لفترة بنسب محدودة.

وأضاف «نتائج الشركات للربع الثالث لم تكن مقنعة، إذ لم تأت مشجعة للشراء بأي حال من الأحوال، ما خلق حالة حذر لدى الراغبين في العودة للأسواق، خصوصاً أنهم يرون الأسواق تتراجع بنسب طفيفة، وهناك عمليات تسييل تتم على أسهم قيادية». وأفاد بأن الأسهم القيادية هي القادرة عن انتشال الأسواق من أفقيتها الحالية، خصوصاً سهم إعمار، ولا يزال المستثمرون يترقبون نتائج الشركة للربع الثالث التي تأخرت على غير المعتاد.

وتوقع تحسن النشاط في الأسواق خلال شهري نوفمبر الجري وديسمبر المقبل مع اقتراب العام المالي من نهايته، وفي ظل رغبة مدراء محافظ الاستثمار في تحسين مراكزهم المالية، فضلاً عن رغبة شريحة من المستثمرين في الاستفادة من توزيعات الأرباح التي سيتم إقرارها للمساهمين عن العام المالي الحالي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا