• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م
  01:34    عباس: قرار ترامب بشأن القدس جريمة كبرى        01:34    عباس يقول إن الفلسطينيين قد ينسحبون من عضوية المنظمات الدولية بسبب قرار ترامب بشأن القدس        01:35    عباس يحذر من انه "لا سلام ولا استقرار بدون القدس عاصمة لفلسطين"    

45 محاضرة في 23 شركة ومؤسسة حكومية

«مرور أبوظبي» تنفذ برنامج التثقيف المؤسسي لبطاقات الخير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 22 سبتمبر 2017

أبوظبي (الاتحاد)

بدأت مديرية المرور والدوريات في قطاع العمليات المركزية بشرطة أبوظبي تنفيذ برنامج التثقيف المؤسسي المروري للشركات والمؤسسات المشاركة في مبادرة بطاقة الخير للسلامة المرورية، التي أطلقتها شرطة أبوظبي، تماشياً مع إعلان 2017 عاما للخير، والذي يشتمل على محاضرات ونشر التوعية المرورية على مواقع التواصل الاجتماعي لتعزيز الجهود المبذولة للحد من الحوادث المرورية وما ينتج عنها من وفيات وإصابات بليغة.

وأوضحت الرائد عائشة محمد الزعابي رئيس قسم العلاقات العامة بالإنابة في المديرية، أنه تم التنسيق مع الجهات المشاركة وعددها 23 جهة لتنظيم نحو 45 محاضرة توعوية بالشركات والمؤسسات الحكومية، يتم إلقاؤها «باللغات الإنجليزية والعربية والأوردو» يتم من خلالها التركيز على نشر وترسيخ الثقافة المرورية، من حيث أكثر الأسباب التي تؤدي إلى وقوع الحوادث المرورية والمخالفات التي يرتكبها السائقون بهدف زيادة الالتزام بقانون السير والمرور في إطار الأولوية الاستراتيجية لجعل الطرق أكثر أمناً.

وتستفيد مختلف الجهات المشاركة من خلال تقديم المحاضرات والنصائح التي يتم نشرها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بالإضافة إلى مشاركتها في الأفكار والمقترحات لتعزيز الثقافة المرورية لدى العاملين وتكريس مفهوم الثقافة المرورية في المجتمع.

وبطاقات الخير للسلامة المرورية عبارة عن برنامج مجتمعي للتوعية المرورية لمدة 3 سنوات، والمشاركة فيه من خلال ثلاث فئات هي: البطاقة الذهبية وتمنح للشركات والمؤسسات التي تنفذ على الأقل نحو 12 محاضرة توعية مرورية على مدار العام، ونشر التوعية الإلكترونية على مواقع التواصل، وفتح التطوع للموظفين لنشر الثقافة المرورية.

والبطاقة الفضية لمن ينفذ، بحد أدنى، نحو 8 محاضرات وتصميم مطبوعات وفتح المجال للموظفين للتطوع، والبطاقة البرونزية لمن ينفذ 4 محاضرات على الأقل، حيث تمنح تلك البطاقات تكريماً للأفراد والمؤسسات الحكومية والخاصة لإسهاماتها في نشر الثقافة والتوعية المرورية وفق معايير معينة، تعزيزاً لدورهم في خدمة المجتمع، وتحفيز المشاركة الإيجابية في العمل التطوعي والخيري بنشر الثقافة المرورية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا