• الخميس 24 جمادى الآخرة 1438هـ - 23 مارس 2017م
  11:56    توقيف سبعة اشخاص في اطار التحقيق في اعتداء لندن        11:56     قائد شرطة مكافحة الإرهاب: فتشنا ستة مواقع وألقينا القبض على سبعة والمهاجم عمل بمفرده         12:18     وزير الدفاع البريطاني: هناك افتراضات بأن ل "داعش" صلة بهجوم لندن بشكل أو بآخر         12:19    انفجار في مستودع سلاح باوكرانيا وكييف تعتبره "تخريبا"    

بروفايل

شمايكل.. «الشباك الصامدة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 04 نوفمبر 2016

مراد المصري (دبي)

على خطى والده الحارس الشهير بيتر شمايكل، سار الدنماركي كاسبر شمايكل حارس ليستر سيتي الإنجليزي خلال السنوات الماضية، لكنه يبدو قادراً على تجاوزه ولو في بعض المحطات، حيث يمتلك شمايكل الكبير مسيرة لا يشق لها غبار، وألقاباً حافلة في المسابقات الإنجليزية والتتويج بلقب دوري أبطال أوروبا وأمم أوروبا، بينما بإمكان الابن أن يحقق أرقاماً خاصة به أيضاً، بعدما دخل التاريخ مع ليستر سيتي ليلة أمس الأول، كأول فريق وحارس تبقى شباكه صامدة أمام «الغزاة» دون أن تهتز في أول أربع مباريات في دوري الأبطال.

وكان كاسبر دخل التاريخ رفقة ليستر سيتي الموسم الماضي، حينما حقق معه لقب الدوري الإنجليزي، في واحدة من أبرز المفاجآت على الساحة الأوروبية والعالمية، بعدما تحققت معجزة الإيطالي كلاوديو رانييري، الذي عاندته الألقاب مع «الكبار» لكنه حصدها مع النادي «الصغير».

والمتابع لمسيرة بيتر شمايكل، يدرك أن ابنه كان لابد أن يتعلق بمهنة الحراسة، ويتدرب على يد أحد عمالقة الكرة العالمية في هذا المركز، لكن البداية جاءت من الجهة المعاكسة في المدينة، حيث بدأ تدريباته في أكاديمية مانشستر سيتي وليس اليونايتد !، وبين عامي 2002-2005، بات جاهزاً للعب مع الفريق الأول، حيث تمت إعارته لعدة فرق إنجليزية مختلفة على مدار سنوات عديدة، ثم اختار الرحيل إلى نوتس كاونتي عام 2009، ومنه إلى ليدز يونايتد عام 2010، قبل أن يستقر مع ليستر عام 2011، حيث خاض أكثر من 200 مباراة حتى الآن، وبات الحارس رقم واحد في التشكيلة.

جاء انضمام كاسبر إلى المنتخب الدنماركي للمرة الأولى عام 2013، وحالياً حجز مقعده خلفاً لوالده بوصفه الحارس الأول للبلاد، حيث خاص 22 مباراة دولية حتى الآن.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا