• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

وزراء وسفراء أطلقوا سباباً انفعالياً غير مهني

أزمة أوكرانيا.. صورة لفشل الدبلوماسيين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 22 يونيو 2014

ليونيد بيرشيدسكي

موسكو

يمثل الصراع المتصاعد في أوكرانيا اتجاهاً مؤسفاً في عالم العلاقات الدولية: فالأشخاص المسؤولون عن نزع فتيل الأزمة يفقدون قدرتهم على التعامل بدبلوماسية. وقد حدثت آخر كبوة في الرابع عشر من شهر يونيو الجاري، عندما حاول وزير الخارجية الأوكراني «أندريه ديشتشتسيا» تهدئة الحشد الذي قام بمهاجمة السفارة الروسية، وقلب السيارات وإلقاء قنابل المولوتوف، احتجاجاً على إسقاط طائرة نقل عسكرية أوكرانية بالقرب من «لوجانسك»، ما أدى إلى مصرع 49 شخصاً. وانتهى الأمر بوزير الخارجية بانضمامه إلى المتظاهرين وترديد أنشودة شعبية كان يرددها مشجعو كرة القدم اليمينيين، حيث ردد «ديشتشتسيا» قائلا: « بوتين وغد حقير».

وفيما بعد ذكر وزير الخارجية الأوكراني أنه قام بالغناء مع الحشد لنزع فتيل الموقف: «في تلك اللحظة، كان من المهم إثناء الناس عن الاستمرار في تظاهرهم». ومن جانبه، وصف السفير الأميركي في أوكرانيا، «جيفيري باييت»، في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي تويتر وزير خارجية أوكرانيا بأنه

«دبلوماسي ماهر، وموضع فخر لأوكرانيا».

أما وزير الخارجية الروسي، «سيرجي لافروف»، فقال للصحفيين إن وزير خارجية أوكرانيا أندريه ديشيتسا تخطى جميع حدود الأدب عندما سمح لنفسه بشتم الرئيس الروسي. وقال «لافروف»، بحسب ما أفاد موقع «صوت روسيا»، «خرجت عن طوري عندما انضم إلى ما يسمون محتجين أمام السفارة الروسية، المعين من قبل البرلمان الأوكراني القائم بأعمال وزير الخارجية الأوكراني الذي إما حرض المحتجين أو شارك في هذه العربدة، وسمح لنفسه بكلمات تتخطي حدود الأدب». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا