• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

«العنابي» أعاد سيناريو «الفهود» مع الشارقة

«الكابوس» يتجدد في الملعب البيضاوي بعد 29 عاماً!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 04 نوفمبر 2016

علي معالي (دبي)

زلزال كروي كبير ضرب «الملعب البيضاوي»، مساء أمس الأول، بالخسارة التاريخية أمام الوحدة بسبعة أهداف مقابل هدف، في الجولة السادسة لدوري الخليج العربي، الأمر الذي أعاد الشرقاوية بالذاكرة إلى موسم 1987 - 1988، عندما حقق «فهود زعبيل» فوزاً بالنتيجة نفسها على «الملك» في «الجولة 12»، ولكن الاختلاف أن الشارقة وقتها حامل لقب الدوري، والوصل بطل الكأس، وحالياً يعاني «النحل» كثيراً، ويعيش دوامة كبيرة لو استمر الحال على المنوال نفسه فإن المستقبل مظلم للغاية أمام «الملك»، وضرب الزلزال الأول «القلعة الملكية» منذ 29 عاماً، وهو ما يزيد على ربع القرن.

أكدت المباراة حالة الوهن الكبيرة التي أصابت دفاعات «الملك»، حيث إن الأخطاء القاتلة جعلت المهمة سهلة للغاية لهجوم «العنابي»، الذي وجد معاونة كبيرة من دفاع المنافس في تسجيل الأهداف، ويعتبر شاهين عبدالرحمن صاحب النصيب الأكبر من الأخطاء القاتلة التي تسببت في هز شباكه أكثر من مرة، بأخطاء ساذجة للغاية، أضف إلى ذلك عبدالله غانم وعبدالله أحمد.

لم ينم لاعبو الشارقة ليلة الخسارة بسبب حالة الضيق والألم الشديدة التي أصابتهم، لدرجة أن عدداً كبيراً منهم صرحوا أنه من الصعب النوم بعد «السباعية العنابية»، وهو ما أكده بلال يوسف، في حين قال نواف مبارك إنها أسوأ مباراة في تاريخ الشارقة، ويعتبرها الحسن صالح أنها صدمة كبيرة، وكل لاعب يتحمل المسؤولية، ولا يمكن توجيه الاتهام بالتقصير للمدرب.

قال نواف مبارك: ألعب للشارقة منذ 2002، وطوال هذا التاريخ الطويل، لم أتعرض لمثل هذه الصدمة الكروية العنيفة، ولا أستطيع استيعاب الموقف، فالشارقة هذا الكيان الكروي الكبير لا يستحق هذه النتيجة التي تظل في سجلات التاريخ الكروي.

وأضاف: لعبنا مباراة سيئة للغاية من النواحي كافة، ولست أدري حتى الآن ما هي الأسباب التي جعلت فريقي يظهر بهذا المستوى المحزن للغاية، ونحن في أسوأ الحالات لم نخسر بهذه النتيجة، حيث هبطنا للدرجة الأولى، ومع ذلك كان لنا شكل ومنظر، ولكن في مباراة أمس الأول ضاعت كل معالم الكرة وخطوطها في صفوف الشارقة، وظهر الفريق «مفككاً ومشتتاً» في كل مركز بأرض الملعب. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا