• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

حتا يدفع ثمن الجرأة

«الإعصار» موعود بـ«السداسيات» في «المعقل الأحمر»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 04 نوفمبر 2016

وليد فاروق (دبي)

احتاج الأهلي إلى 16 دقيقة لفك «شيفرة الإعصار»، الذي نجح في اجتياح العديد من الفرق على مدار الجولات السابقة لدوري الخليج العربي، ولكنه توقف سريعاً أمام «المد الأحمر» المتواصل، والذي بدأ توقيته مع الهدف الأول لأحمد خليل، وتواصل حتى نهاية المباراة، وتحديداً مع الهدف السادس بتوقيع البرازيلي إيفرتون ريبيرو من ركلة جزاء.

والمواجهة هي الثانية بين الفريقين على استاد راشد في الدوري، وخسر حتا بـ6 أهداف، الأولى في الدور الثاني لدوري الهواة 2007- 2008، ووقتها خسر حتا أمام الأهلي 6-1، والثانية مساء أمس الأول، وتفوق «الأحمر» بسداسية.

ورغم أن فوز الأهلي يعتبر منطقياً، في ظل إمكانات وقدرات حامل اللقب، بغض النظر عن النتيجة الكبيرة، فإن خسارة حتا «مفاجأة» المسابقة، والذي حقق 3 انتصارات متتالية، عقب خسارته الأولى أمام الشارقة، محل دهشة الكثيرين، خاصة أن المبادرة الهجومية و«الجرأة» في البداية لم تمنح الانطباع لسيناريو النهاية!!.

السبب في التراجع الكبير كشف عنه عدنان حسين لاعب حتا، عندما اعتراف بأن «نظام» الأهلي يختلف عن أي منافس آخر، وقال: «الخسارة أمام فريق كبير وبطل مثل الأهلي طبيعية، صحيح أن النتيجة ثقيلة، ومن المفترض أن نتحمل ما حدث ونفكر في القادم، وتحديداً مباراة دبا الفجيرة، والتي أعتبرها أهم من مباراة الأهلي، و«النواخذة» منافس مباشر، ونسابق فريقاً من «الوزن» نفسه!».

وأضاف: «الأهلي «غير» وأي فريق عندما يشرع في الهجوم يهاجم بثلاثة لاعبين، أما «الفرسان» يهاجم بـ5 لاعبين، وصعب على دفاع التصدي لهم، لا بد أن نصبر على نتائجنا في المسابقة، وأعتقد أن حصد 10 نقاط في 6 مباريات أمر طيب للغاية، ويجب أن يكون دافعاً لنا نحو المزيد في المباريات المقبلة».

المبرر نفسه ذهب إليه المقدوني جوكيكا مدرب حتا عند سؤاله عن سبب السقوط الكبير والمفاجئ، حيث أعتبر أن مواجهة منافس بحجم وقدرات وإمكانات الأهلي أمر صعب على أي فريق، وقال: «من يستطيع مواجهة «منتخب الأهلي» الذي يضم في تشكيلته 8 لاعبين دوليين، علاوة على الأجانب أصحاب القدرات الفنية العالية جداً، والقادرين على صناعة الكثير من الفرص بمنتهى السهولة وإجبار المنافس على التراجع إلى الخلف».

واعترف جوكيكا بأنه أجبر في الشوط الثاني على التراجع إلى الخلف، من أجل الحد من خطورة لاعبي الأهلي، وتقليل عدد الأهداف التي استقبلتها شباكه، حيث لم يكن في حساباته أن يستقبل هذا العدد من الأهداف في مباراة واحدة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا