• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

البحرين: إحباط مخطط إرهابي استهدف أمن المملكة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 07 يونيو 2015

(بنا)

أحبطت الأجهزة الأمنية البحرينية مخططا إرهابيا كان يستهدف أمن المملكة بسلسلة أعمال إجرامية الخطيرة. وقالت وكالة أنباء البحرين نقلا عن وزارة الداخلية إنه تم «القبض على عدد من مرتكبي الأعمال الإرهابية التي شهدتها البلاد مؤخرا، وتحديد هوية عدد من أعضاء ما يسمى بتنظيم «سرايا الأشتر» الإرهابي، والقبض على عدد من القياديين الميدانيين والمنفذين بالتنظيم والمتورطين بارتكاب سلسلة من الجرائم الإرهابية الخطيرة».

وحسب وكالة الأنباء البحرينية، فق كشفت تحريات الأجهزة الأمنية الإرهابية أن «التنظيم الإرهابي تشكل أواخر عام 2012»، وأضافت أن القياديين بالتنظيم أحمد يوسف سرحان (26 عاما) وهو هارب موجود في إيران واسمه الحركي «أبو منتظر»، وجاسم أحمد عبدالله (39 عاما) وهو أيضا هارب وموجود في إيران واسمه الحركي «ذو الفقار»، قاما بتجنيد عدد من العناصر بالبحرين تحت ما يسمى بـ«سرايا الأشتر».

 وكلف القياديان في التنظيم الإرهابي شخصين تم تجنيدهما بتشكيل مجموعة إرهابية مهمتها استهداف رجال الأمن، على أن يتم التواصل مع القيادات الخارجية للتنظيم الإرهابي لتوفير المواد المتفجرة والدعم اللازم. ونقلت الوكالة عن الوزارة قولها إنه بحسب «اعترافات المقبوض عليهم فقد تلقى عناصر التنظيم الإرهابي سرايا الأشتر تدريبات عسكرية في العراق على يد ما يسمى بـ«كتائب حزب الله» الإرهابية، شملت التدريب على أسلحة الكلاشينكوف و«آر بي جي»، إضافة إلى استخدام المواد المتفجرة ، كما شمت التدريبات أعمال الخطف والقنص والرماية وفك وتركيب السلاح واستخدام قذائف الهاون والمناظير وفتيل التفجير والصواعق». وأضافت أنه «بعد إحباط هذا المخطط الإرهابي، باشرت الإدارة العامة للمباحث والأدلة الجنائية، باتخاذ الإجراءات القانونية المقررة وإحالة القضية إلى النيابة العامة».

كما كشفت أعمال البحث والتحري أن كلا من أحمد يوسف سرحان وجاسم أحمد عبدالله ، قاما في نهاية عام 2014 بتسهيل سفر فاضل محمد علي عبدالهادي وحسين جعفر عبدالله فضل والسيد علوي محمد جابر الوداعي تسهيل سفرهم إلى العراق، حيث تلقوا تدريبات عسكرية على كيفية تصنيع وزرع المتفجرات واستخدام الأسلحة. كما قام القياديان بالتنظيم حسين جعفر عبدالله وفاضل محمد علي بالتنسيق مع قيادات التنظيم ، بتسهيل سفر كل من عباس حسن أحمد صالح وعبدالله محمد عبدالله حسين إلى العراق خلال العام الجاري لتلقي تدريبات عسكرية على صناعة العبوات المتفجرة واستخدام الأسلحة في إطار العمل تحت لواء التنظيم الإرهابي المذكور.

 

 

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا