• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

تلميحات بإمكانية سحب كأس العالم من قطر وروسيا

المغرب كان الفائز بتنظيم كأس العالم 2010

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 07 يونيو 2015

(رويترز)

فتحت صحيفة «صنداي تايمز» البريطانية اليوم الأحد صفحة جديدة في ملف الفساد المحيط بالاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» حيث أعلنت أن المغرب كان الفائز الحقيقي بحق استضافة كأس العالم 2010 التي أقيمت بجنوب أفريقيا.

واعتمدت الصحيفة على تسجيلات سرية تظهر إسماعيل بهامجي العضو السابق باللجنة التنفيذية للفيفا الذي أكد أن المغرب كان الفائز في التصويت على البلد المضيف لمونديال 2010، ولذي جرى عام 2004. وتحدث بهامجي أيضا في التسجيل عن رشاوي دفعت لحصول جنوب أفريقيا على حق استضافة المونديال، وعن تورط نائب رئيس الفيفا جاك وارنر.

وذكرت الصحيفة البريطانية أن المقطع مسجل في عام 2010 وتم تسليمه إلى الـ«فيفا» منذ فترة طويلة. لكن الاتحاد الدولي رفض اليوم التعليق بشأن التسجيلات والادعاءات ككل. وكان البوتسواني بهامجي قد أوقف قبل 5 أعوام عن العمل بسبب ادعاءات فساد وبيع تذاكر مباريات كاس العالم 2006 في ألمانيا بثلاثة أضعاف أسعارها الرسمية.

على الصعيد نفسه، نقلت صحيفة سويسرية اليوم الأحد عن دومينيكو سكالا الرئيس المستقل للجنة المراجعة والتحقق في الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا» أنه من الممكن سحب حق تنظيم نهائيات كأسي العالم 2018 و2022 من روسيا وقطر إذا ثبت دفع رشوة خلال عملية التنافس على الفوز بالاستضافة. وقال مسؤول في سلطات إنفاذ القانون الأميركية مؤخرا إن التحقيقات التي يجريها مكتب التحقيقات الاتحادي في الولايات المتحدة تشمل عملية التنافس على استضافة النهائيات العالمية في النسختين المقبلتين في 2018 و2022.

ونقلت صحيفة تسايتونج في عدها اليوم الأحد عن سكالا قوله في مقابلة «إذا ظهرت أدلة تفيد بحصول قطر وروسيا على حقوق الاستضافة من خلال شراء الأصوات فقط فإنه يمكن إلغاء حق الاستضافة». وأضاف سكالا قوله «هذا الدليل لم يظهر بعد». ونفت قطر وروسيا ارتكاب أي مخالفات خلال عملية التنافس على استضافة النهائيات التي لم تكن ضمن التهم التي أعلنها الادعاء الأميركي ضد مسؤولي «الفيفا» عند تفجر الفضيحة في الشهر الماضي.

وفي مقابلة أخرى مع صحيفة سويسرية أخرى هي بليك تحدث سكالا أيضا عن فكرة وضع قيود على استمرار رئيس الفيفا في منصبه. ونقلت الصحيفة عن سكالا قوله «إذا ما استمر رئيس الفيفا في منصبه دورتين أو ثلاث دورات فهذا يكفي». وأكد ممثل لسكالا تصريحاته في حين لم يرد الفيفا على الفور على طلب بالتعليق.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا