• الاثنين 30 جمادى الأولى 1438هـ - 27 فبراير 2017م
  12:41    «تمييز دبي» تؤيد إعدام قاتل عبيدة        01:23     الجيش المصري: مقتل 6 "تكفيريين" واعتقال 18 بشمال سيناء         01:23    شرطة أبوظبي: على كل الأشخاص الذين تعاملوا في المحفظة الوهمية الخاصة بشراء السيارات والراغبين في تقديم شكاوى مراجعة الشرطة        01:24     وزير النقل الروسي: توقيع اتفاقية استئناف رحلات الطيران مع مصر قد يكون الشهر المقبل         01:30    محمد بن راشد يستقبل رئيس أركان القوات المسلحة الباكستاني والوفد المرافق    

تحقق الغذاء المتوازن وتساعد على الرشاقة

الكوسا.. تعالج الإمساك وتخفض مستوى السكري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 22 يونيو 2014

تقول اختصاصية التغذية حياة حمدان، إن نبتة الكوسا العلمي اسمها الأصلي هو Cucurbita pepo، وهي من النباتات أو أنواع الفاكهة المعروفة منذ آلاف السنين.

وقد أشار العرب القدماء، خصوصاً الأطباء، إلى نبتة الكوسا «يسميها العراقيون بالشجر لاحتوائها على الألياف والعروق والبذور»، وأنها من النباتات والأغذية الباردة التي تلائم فصل الصيف لتأثيرها الكبير على خفض درجة حرارة الجسم. فيما وصفها ابن العطار بأنها غذاء رطب سهل السقوط إلى المعدة، وأشار الرازي أيضاً إلى أنها من الأغذية والنبتات الباردة المولدة للبلغم، لكنها أيضاً من النباتات المبردة والمسكنة.

سهولة الهضم

وتعتبر الكوسا في بعض الكتب من الفاكهة، لأن الكوسا في عالم الطبيعة هي مبيض الزهرة الصفراء التي تحملها. ومن المعروف أن الزهرة يمكن أن تكون ذكراً، ويمكن أن تكون أنثى. الذكر منها ما تفرع من العروق جانب الأوراق، أما الأنثى فهي الزهرة الصفراء الذهبية الناضحة بالحيوية على بطن حبة الكوسا أو نهايتها إذا صح التعبير، وهي عادة أكبر بكثير من زهرة الذكر الطويلة والنحيفة. إلا أن كليهما صالح للأكل، ويعتبران من المآكل اللذيذة والخاصة التي درج الكثير من الناس على طبخها في المناسبات الخاصة.

وتضيف حمدان: «تعتبر الكوسا أساس النظام الغذائي الصحي، إذ إن كوب الكوسا يحتوي على 35 وحدة حرارية وعلى نسبة 10 في المئة من حاجة الجسم اليومية من الألياف الغذائية، وبالتالي تلعب الكوسا دوراً مهماً في تسهيل عملية الهضم ومكافحة الإمساك وخفض مستوى السكر في الدم، وتجنب الإفراط في الأكل. وتساعد الكوسا على خفض معدل الكوليسترول في الدم، خصوصاً أنها تحتوي على نسبة مرتفعة من الفيتامينين A وC تمنع تأكسد الكوليسترول في الشرايين. وتعتبر الزهرة عادة من المواد المرطبة كالنبتة الأم، يمكن استخدامها لترطيب القروح والجروح وتغذية البشرة والمساعدة على استرخائها». ومن المعروف أيضاً أن الكوسا إلى جانب مثيلها الباذنجان، من النباتات التي تسهّل هضم المآكل المؤلفة من اللحوم والتوابل والأرز وغيرها لكثرة المياه فيها.

وتلفت حمدان: «تحتوي نبتة الكوسا عادة على الكثير من المواد، وتتركب من الماء والبروتينات والدهون والنشاء والألياف والرماد والأملاح المعدنية. كذلك تحتوي على المغنيزيوم والفوسفور والبوتاسيوم والكبريت والكالسيوم والحديد وبإمكان عصيرها معالجة حالات الإمساك الحاد». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا