• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

مقتل والي التنظبم في تل عفر

مقتل 22 من «داعش» في الموصل و15 عراقيا في ديالي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 07 يونيو 2015

(د ب أ)

أعلن مصدر أمني عراقي اليوم الأحد مقتل22 عنصرا من تنظيم «داعش» بالموصل، التي تبعد 400 كيلومترا شمال بغداد. وقال المصدر إن قوات البيشمركة صدت هجوما نفذه عناصر «داعش» في محاولة فاشلة لإعادة قضاء مخمور إلى قبضتهم، مضيفا أن قوات البيشمركة قصفت تجمعات داعش في قرية حسن شامي وتل الشعير وأجبرتهم على الانسحاب في الحال اتجاه مناطق جنوب الموصل. وأوضح المصدر أن قوات البيشمركة تمكنت من قتل 20 عنصرا من «داعش» فضلا عن حرق 8 مركبات.  وأفاد مصدر أمني بأن انفجار عبوة ناسفة على الطريق الذي يربط ناحية حمام العليل بمدينة الموصل أسفر عن مقتل ليبيين اثنين من أبرز قناصي «داعش».

من جانبه، قال شيخ عشيرة الحديدين يونس الأكعد إن تنظيم داعش أقدم فجر اليوم على نقل 150 سجينا من سجون التسفيرات ومديرية شرطة نينوى وسجون أخرى تابعة لـ«داعش» في الموصل إلى مدينة الرقة السورية بحافلات نقل سورية دون أن يوضح التنظيم لأهالي الموصل أسباب نقل السجناء المفاجئ. وأضاف الأكعد أن أغلب السجناء الذين تم نقلهم ضباط في شرطة نينوى ومنتسبين إلى الفرقة الثانية فضلا عن شيوخ عشائر وصحفيين وبعض المحامين والأطباء الموقوفين لديهم.

 على الصعيد نفسه، قتل 15 شخصا على الأقل في تفجير انتحاري مساء السبت في محافظة ديالى شمال شرق بغداد في هجوم تبناه تنظيم «داعش». وقال ضابط برتبة نقيب في الشرطة إن «انتحاريا يقود سيارة مفخخة فجر نفسه عند مجموعة مطاعم عند المدخل الشرقي لبلدة بلدروز» شرق مدينة بعقوبة، مركز المحافظة الحدودية مع إيران. وأضاف إن التفجير تسبب في إصابة 37 شخصا على الأقل، وبأضرار مادية في المطاعم والسيارات.

وأكد عضو مجلس محافظة ديالى خضر مسلم عبد حصيلة التفجير. وتبنى تنظيم الدولة الاسلامية الهجوم في بيان تداولته حسابات إلكترونية ليل السبت. وأشار إلى أن من بين القتلى «أحد عتاة المجرمين كاظم الهولية»، من دون أن يوضح ما إذا كان مستهدفا بالتفجير أو تصادف وجوده في المكان. وأكدت المصادر العراقية مقتل الهولية، مشيرة إلى أنه كان أحد أفراد وحدة مكافحة الجرائم الكبرى التابعة للشرطة.

إلى ذلك، أفاد مصدر في قوات البيشمركة في شنكال اليوم الأحد بمقتل والي «داعش» في تلعفر وثلاثة من مرافقيه اثر قصف جوي لموقعهم داخل مدينة تلعفر التي تبعد 80 كيلومترا غرب الموصل. وقال شيخ جلال، أحد قادة البيشمركة الايزيديين المتطوعين في منطقة سنجا «وصلتنا معلومات مؤكدة وموثقة تفيد بمقتل والي« داعش» في قضاء تلعفر، المدعو، عباس حمد العفري وثلاثة من مرافقيه بعدما قصفت مقاتلات التحالف الدولي موقعهم صبيحة اليوم». وأشار إلى أنه بحسب المعلومات المتوفرة فإن جثث القتلى وصلت إلى مستشفى الطب العدلي بالموصل.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا