• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

المشروع فاز بالمركز الأول في مسابقة بـ «العلوم نفكر»

«عين على الطرقات» يواجه حوادث السير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 22 يونيو 2014

الكبيرة التونسي (أبوظبي)

لاحظت ميرة حميد الأنصاري، ونورة حسان مطر، ومها خالد بابلغوم، أن الطرقات تحصد الأرواح، وترفع عدد الوفيات، فقررت طالبات مدرسة دبي الوطنية إنجاز مشروع «عين على الطرقات» لجعل الطرق أكثر أماناً، وتقليل عدد دوريات الشرطة على الطريق، وكذا توفير نظام متقدم لمراقبة الشوارع، وعملت المبتكرات تحت إشراف نفيسة مصطفى الجبان، أشهراً عدة على إنجاز العمل وتوفير كل مواده، وتقدمن به لمسابقة بـ«العلوم نفكر» التي نظمتها مؤسسة الإمارات لتنمية الشباب في دورتها الثانية مؤخراً، بعد أن استكمل عناصره، وقد حظي مشروع عين على الطرقات بإعجاب لجنة التحكيم، ففاز بالمركز الأول على مستوى المدارس، فئة النقل، كما تم ترشيحه للمشاركة في مسابقة عالمية.

تجارب

وأجرت الطالبات الكثير من التجارب والبحوث منذ بداية السنة الدراسية الحالية، ونجحت فكرة «عين على الطرقات» في منصة التتويج في الدورة الثانية في مسابقة «بالعلوم نفكر» التي تنظمها مؤسسة الإمارات لتنمية الشباب، وكانت ضمن المشاريع الناجحة إلى جانب 60 طالباً من الشباب الإماراتيين المبدعين عن ابتكاراتهم وأفكارهم الإبداعية في شتى مجالات العلوم والتكنولوجيا.

ويهدف «عين على الطرقات» إلى الحد من حوادث السير، من خلال جهاز مراقبة يستهدف طرقات السفر أو النائية، واستطاعت طالبات الصف الثاني عشر تدعيم المشروع بمستندات ووثائق، بحيث تأكد لديهن أن حوادث السير تعتبر واحدة من الأسباب الرئيسية للوفيات في العالم، وأن الوقت الفاصل بين وقوع الحادث ووصول أفراد الطوارئ الطبية إلى موقعه مؤشر مهم على معدلات الإنقاذ بعد وقوع الحادث، حيث أظهرت الدراسات أن معدل الوفيات التي تسببها الحوادث عالمياً تقدر بـ 37 لكل 100,000 من السكان، ومعدلات وفيات الحوادث المرورية في الإمارات تحديداً من أعلى المعدلات في العالم، والهدف من المشروع تقليص فارق الوقت بين وقوع الحادث وإرسال أول المستجيبين إلى المكان.

بث مباشر ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا