• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

روائية هندية تروي تجربتها في «مقهى الكتّاب»

شاندرا روي: كنت أقضي إجازاتي في قبو الكتب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 04 نوفمبر 2016

الشارقة (الاتحاد)

أكدت الكاتبة الروائية الهندية شاندرا روي أن السعادة تنبع من ذات الإنسان، وهي الوسيلة التي تمكنه من أن يتخذ قراره بنفسه، قرار نابع من ذاته. ورغم المشاكل والاضطرابات التي قد تواجهه والتجارب السيئة التي يتعرض لها، فإنه بإمكانه أن يعيش السعادة.

جاء ذلك في الندوة الحوارية التي استضاف «المقهى الثقافي» في معرض الشارقة الدولي للكتاب مساء أمس الأول، والتي أدارها الشاعر عبد الرزاق الدرباس، ونقلها إلى العربية المترجم شاكر حسن، تناولت تجربة روي في الكتابة، واختيارها للإنجليزية لغةً لأعمالها، والتجربة الإنسانية التي تعرض لها في روايتها الصادرة حديثاً «الفتاة المهذبة».

استعرضت الكاتبة تجربة شغفها في الكتابة، حيث امتهنت التدريس الأكاديمي في الأحياء بعد أن تخصصت في العلوم، وطورت مهارتها في الكتابة بصورة شخصية، فقالت: «منذ صغري كنت محاطة بالكتب، وكان والدي يملأ البيت بالأعمال الأدبية، وكان لدينا قبو مملوء بالكتب، كنت أقضي الإجازة الصيفية فيه، أقرأ ما تقع عليه عيني، وبعد ذلك وجدت أنني أملك قصصاً وتجارب أريد أن أشاركها مع غيري من القراء، فكانت أولى النصوص التي نشرتها قصيدة فزت فيها بجائزة من إذاعة آل»بي بي سي«الإنجليزية، وشكلت دافعاً لي لمواصلة الكتابة».

وتحدثت عن اختيارها الإنجليزية لغة لأعمالها الأدبية، بقولها:«منذ تعلمت الحروف الإنجليزية في سنوات دراستي الأولى، وجدت أن بين الإنجليزية ولغتي الأم «الهندي»، فجوة كبيرة، من حيث مخارج الحروف والأصوات، إلا أن ذلك الهاجس تبدد بعد أن تعلمتها في شبابي، حيث كان في قريتي مكتبة تعير الروايات بمبالغ رمزية، فكنت أستعير الروايات الإنجليزية، وأقرأها، الأمر الذي عمل على تطوير لغتي، ثم ساهمت دراستي للعلوم في اكتساب الإنجليزية، لذلك كانت هي خياري الأول في الكتابة ما أن قررت الكتابة، وحكاية القصص التي أملكها».

وحول روايتها «الفتاة المهذبة» كشفت أن الرواية تتحدث عن فتاة تبلغ من العمر سبعة عشر عاماً، تعيش في قرية هندية وفق تعاليم العائلة المحافظة التي تربي بناتها على عدم بناء الصداقات مع الفتيان، إلا أن هذه الفتاة التي ظلت محافظة ومهذبة طوال حياتها ارتبطت بقصة حب مع لاعب كريكت مشهور، الأمر الذي تسبب لها في فضيحة، فتحول مسار حياتها بأكمله. وأضافت: يجب أن نتجنب الوقوع في مثل هذه الحالات خاصةً في سن المراهقة حيث تقع الأخطاء، فهناك كثير من الوسائل التي يمكن أن تشغل وقت الفراغ بممارسة الهوايات والانطلاق للنشاطات الإبداعية.

يشار إلى أن الكاتبة شاندرا روي ولدت في الهند، وتعيش منذ ثلاثة عشر عاماً في الإمارات العربية المتحدة، وتحضر لكتابة رواية جديدة أحداثها تدور في الإمارات، وعملت ككاتبة صحفية في عدد من الصحف المحلية، مثل آل«غلف تودي»، و«الخليج»، وغيرها من الصحف والمجلات. وروايتها «فتاة مهذبة» من بين مائة كتاب الأكثر مبيعاً في الهند.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا