• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

«نفط الشمال» العراقية تخفض الإنتاج وعمليات النفط الصينية لم تتأثر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 22 يونيو 2014

خفضت ثاني كبرى الشركات النفطية العراقية أمس الأول حجم إنتاجها اليومي للمرة الأولى منذ عام 2003 بينما تواصل القوات الحكومية والمسلحون القتال للسيطرة على أكبر مصفاة للنفط في البلاد.

وقالت شركة نفط الشمال المملوكة للدولة إنها خفضت إنتاجها من 650 ألف برميل إلى 300 ألف برميل يومياً، وجاء الخفض بعدما أوقفت إمدادات النفط إلى مصفاة بيجي.

وتسهم مصفاة بيجي، التي تبعد نحو 200 كيلومتر شمال العاصمة العراقية بغداد، بنحو ثلث قدرة التكرير العراقية.

إلى ذلك، سحبت بتروتشاينا أكبر مستثمر منفرد في قطاع النفط العراقي بعض موظفيها من البلاد لكن الإنتاج لم يتأثر مع تهديد مسلحين إسلاميين لوحدة أراضي ثاني أكبر منتج في أوبك.

والصين أكبر مستورد للنفط العراقي وتملك شركات النفط الصينية الحكومية التي تشمل أيضاً مجموعة سينوبك ومؤسسة النفط البحري الوطنية الصينية (سنوك) معا أكثر من 20% من المشروعات النفطية في العراق بعد مزادات لحقول نفط عراقية عام 2009.

وقال ماو زيفينغ المدير المشارك لبتروتشاينا - أكبر شركة طاقة صينية- إنه تم إجلاء بعض الموظفين غير الأساسيين دون أن يحدد عددهم أو ما إذا كان قد تم نقلهم من العراق بالكامل أو لمناطق أكثر أمناً داخل البلد. وقال مسؤول ثان في الشركة إنه تم إجلاء عدد قليل من العاملين في الحقول. وذكر ماو “لدينا خطة طوارئ...لكن بما أن كل حقولنا في الجنوب فإنها لم تتأثر بعد”.

ويقول مسؤولون عراقيون إن المناطق الجنوبية التي تنتج نحو 90% من نفط البلاد آمنة تماماً من هجمات تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام الذي بسط سيطرته على غالبية شمال البلاد في غضون أسبوع بعد انسحاب قوات الحكومة العراقية.

وبينما أعلنت الحكومة أنها صدت هجوماً شنه مسلحون في بيجي، قالت مصادر في المنطقة إن مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام «داعش» مازالوا يسيطرون على مناطق تقع خارج المصفاة.

(بغداد - وكالات)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا