• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

اتفق ورئيس وزراء نيوزيلندا على جدول زمني لصياغة مسودة الاتفاق

الرئيس الأميركي يأمل في التوصل لاتفاقية الشراكة عبر المحيط الهادي نوفمبر المقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 22 يونيو 2014

قال الرئيس الأميركي باراك أوباما، إن شركاء الولايات المتحدة التجاريين في منطقة المحيط الهادي يأملون أن تكون اتفاقية للتجارة الحرة جاهزة لتقديمها للأطراف المعنية في نوفمبر المقبل.

وأضاف أن الهدف هو إعداد وثيقة للمناقشة مع الزعماء الآخرين لدول اتفاقية الشراكة عبر المحيط الهادي عندما يسافر إلى آسيا في نوفمبر في جولة تشمل لقاء زعماء مجموعة العشرين في استراليا يومي 15 و16 نوفمبر. ويلتقي أيضاً زعماء منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادي «إبك» في ذلك الشهر.

وسيشارك أوباما نهاية العام في قمة منتدى التعاون الاقتصادي بين آسيا والمحيط الهادي في بكين كما سيشارك في قمة حول شرق آسيا في رانجون، ثم في قمة مجموعة العشرين في بريسبان باستراليا. وسوف يلتقي المفاوضون حول هذه الشراكة في يوليو المقبل.

وتجرى الولايات المتحدة انتخابات التجديد النصفي في الرابع من نوفمبر وأبدى خبراء تجاريون كثيرون يأسهم من الانتهاء من اتفاقية الشراكة عبر المحيط الهادي هذا العام بسبب هذا الخطر الذي يمكن أن يكلف الحزب الديمقراطي الذي ينتمي إليه أوباما أصواتا في الانتخابات في ضوء صلات الحزب بالنقابات العمالية التي تشعر بقلق من تأثير الاتفاقيات التجارية على الوظائف.

وقال أوباما، إنه ناقش جدولاً زمنياً للانتهاء من هذه الاتفاقية هذا العام مع رئيس الوزراء النيوزيلندي جون كي الذي تعد بلاده واحدة من 12 دولة أخرى في هذه الاتفاقية التي تمثل 40% من الاقتصاد العالمي وثلث التجارة العالمية.

وقال للصحفيين بعد الاجتماع «أملنا أنه بحلول الوقت الذي نلتقي فيه من جديد في نوفمبر عندما أسافر إلى آسيا علينا أن يكون لدينا شيء نتشاور بشأنه مع الكونجرس، ويمكن للجمهور إلقاء نظرة عليه ويمكن أن نقدم حجة قوية للمضي قدما في الاتفاقية وإنهائها.. ولكن لدينا عمل كثير لابد من القيام به من الآن وحتى ذلك الوقت». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا