• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«التربية»: أيام الدراسة العام الجاري والسنوات المقبلة متقاربة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 07 يونيو 2015

دبي (الاتحاد)

أكد مروان الصوالح وكيل وزارة التربية والتعليم أن الوزارة نجحت بالمشاركة مع جميع الأطراف المعنية بالشأن التعليمي في إعداد التقويم المدرسي الذي اعتمده مجلس الوزراء الموقر للسنوات الدراسية الثلاث المقبلة، موضحاً أن جميع الأطراف كانت لها إسهاماتها المميزة في بلورة الصياغة النهائية للتقويم، الذي جاء متوافقاً مع مصلحة الطالب والعملية التعليمية، ومراعياً لجميع الإجازات الرسمية والمناسبات، وغير ذلك من الظروف المناخية، كما جاء متوافقاً مع بدايات ونهايات دوام مؤسسات التعليم العالي من الجامعات والكليات والمعاهد، تحقيقاً للاستقرار الأسري، خاصة لدى العائلات التي تضم أبناءً في مراحل التعليم المختلفة. وذكر أن التقويم المدرسي قام على إعداده نخبة من المسؤولين والخبراء والمتخصصين في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، ومجلس أبوظبي للتعليم، وهيئة المعرفة وتنمية الموارد البشرية في دبي، وجميع المجالس والمؤسسات التعليمية والمختصة، كما جاء بمشاركة مجالس أولياء الأمور والميدان التربوي، الذي أسهم بشكل واضح في توفيق أيام التمدرس مع المناسبات والإجازات، خاصة الإجازات الصيفية التي تحرص الوزارة على أن تكون كافية للطلبة والمعلمين وجميع التربويين، وأن تكون عاملاً مهماً لراحتهم بعد الجهود الكبيرة المبذولة طوال العام.

ووفقاً للتقويم المعتمد ذكر مروان الصوالح أن أيام التمدرس خلال السنوات الثلاث المقبلة، متقاربة في عدد أيامها مع العام الدراسي الجاري من دون تفاوت يذكر، حيث تبلغ في العام الدراسي الجاري (180 يوماً)، وتصل في العام الدراسي القادم 2015 - 2016، إلى (183 يوماً)، كما تبلغ (184 يوماً) في عام 2016 - 2017، و(181 يوماً)، في العام الدراسي 2017 - 2018.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض