• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

حصد ألقاب آخر 3 مواسم

الجزيرة يختم على بطولات اليد بكأس السيدات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 07 يونيو 2015

رضا سليم (دبي)

أسدل الستار على موسم كرة اليد 2014-2015، وتوزعت بطولاته على 4 أندية، هي الأهلي والنصر والشارقة والجزيرة، وكان مسك الختام ببطولة كأس الإمارات للسيدات التي توج بلقبها فريق الجزيرة مساء أمس الأول في المباراة الأخيرة التي جمعته بفريق الشارقة، وفاز البطل المتوج برقم قياسي 23-2، محققاً العلامة الكاملة في البطولة بالفوز في كل مبارياته، وجاء فريق الظفرة ثانياً، بعدما فاز على «الجوارح» وخسر أمام الجزيرة، وتراجع الشباب للمركز الثالث في الترتيب العام للبطولة التي لم يشارك فيها سوى 3 فرق فقط.

واحتفلت لاعبات الجزيرة بالبطولة الثانية هذا الموسم، لتؤكد اهتمام إدارة النادي باللعبة على كافة المستويات سواء على مستوى الرجال أو المراحل السنية وأيضا السيدات، التي بدأت مشوارها بالإنجازات على مدار 3 سنوات، بعدما حصدت كل بطولات اللعبة.

وفاز الأهلي بكأس الإمارات للرجال ودرع دوري الرجال والصغار، بينما حصل النصر على كأس صاحب السمو رئيس الدولة، وكأس صاحب السمو نائب رئيس الدولة، بالإضافة إلى كأس الاتحاد للصغار، وسيطر الشارقة على بطولات المراحل السنية وفاز بدرع دوري الشباب وسوبر الشباب وكأس الاتحاد للشباب ودوري وكأس الناشئين ودوري وكأس الأشبال، وكان الختام تتويجه بدرع التفوق العام، ليؤكد أحقيته بالحفاظ على المكتسبات الكبيرة التي يحققها كل موسم وفوزه بدرع التفوق 12 مرة بفارق كبير عن بقية الأندية، ويليه الجزيرة مرتين والنصر مرة واحدة.

ويحسب للجنة النسائية باتحاد اليد الاستمرار في إقامة البطولات رغم قلة عدد الأندية المشاركة، في الوقت الذي رفضت أندية كبيرة تكوين فريق للسيدات، وارتبطت الأسباب بعدم تحمل ميزانية الأندية تكوين فرق أخرى.

وخاطب اتحاد اللعبة الأندية أكثر من مرة، وطالب بتكوين فريق للمشاركة في بطولات السيدات، إلا أن الأندية تحجم عن المشاركة في الوقت الذي يحسب لإدارة الظفرة تفاعلها السريع والدخول بفريق هذا الموسم مع قرار مجلس أبوظبي الرياضي بعودة الألعاب المصاحبة في أندية أبوظبي.

من جانبها، أكدت عبير السويدي مشرفة فريق الجزيرة لكرة اليد للسيدات، أن الفوز والحفاظ على لقبي الدوري والكأس للعام الثالث على التوالي لم يكن وليد المصادفة، بل نتيجة منظومة عمل متكاملة ودعم غير محدود من إدارة النادي وشركة الألعاب الرياضية، ما مكن الفريق من السيطرة على البطولات المحلية بعد أن اصبح الأكثر تطورا وخبرة في اللعبة، موجهة الشكر إلى اللاعبات على المستوى الذي ظهرن به في كل مباريات الموسم.

وأشادت باللاعبات وحرصهن على الارتقاء بمستواهن الفني، وبالتضحيات التي يقدمنها والتي وبرهن بها على حبهن للعبة، خاصة أن معظمهن يقطعن مسافات طويلة من الإمارات الشمالية لحضور التدريبات والمشاركة في المباريات، وهناك دعم ورعاية يجدها الفريق من النادي والشركة سهل كل الأمور المتعلقة بالفريق. وأضافت: «طموحاتنا أصبحت أكبر من المسابقات المحلية، بعد أن وصل فريقنا إلى مرحلة كبيرة من النضج واكتسب خبرة كبيرة وهدفنا الفوز بالبطولة الخليجية التي ينظمها نادي الجزيرة سبتمبر المقبل، وهي الاستحقاق الأهم في الفترة المقبلة بعد أن انتهى الموسم المحلي، وسنشارك في الدورات الرمضانية كما سنخوض عددا من المباريات الودية في إطار التحضيرات».

وأشارت إلى أن انضمام فريق الظفرة ووجود عدد من الأندية الأخرى التي تجرى ترتيباتها الأخيرة للانضمام لركب الفرق، سيساهم بشكل كبير في تطور اللعبة بشكل أكبر وهو ما ينعكس على المستوى العام وعلى المنتخبات الوطنية. وأرجعت نورا سعيد السويدي مشرفة فريق الشباب، خسارة الفريق لابتعاد عدد من لاعبات المنتخب الوطني عن الفريق في الفترة الأخيرة بعد عودتهن من مشاركة المنتخب في عمان، وهو ما جعل الفريق يحضر إلى مباراة الجزيرة بخمس لاعبات فقط نتيجة لهذا الظرف، وعدم اكتمال صفوفنا بجانب نقص الخبرة من اللاعبات الصغيرات أثر بالسلب على نتائج الفريق في هذه البطولة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا