• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

خادمات يتابعن تعليمهن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 22 يونيو 2014

ا ف ب

في نشاط غير مألوف كثيرا، اجتمع سكان قرية امنتانوت عند سفح جبال الأطلس الكبير وسط المغرب، في دار الشباب في جو احتفالي، لتكريم بنات القرية القاصرات اللواتي افلتن من جحيم العمل في المنازل، عبر متابعة تعليمهن.

الكل يتابع بانتباه، مسرحية صغيرة تؤديها ثلاث فتيات قاصرات يدرسن في مدرسة القرية، موضوعها عمل الفتيات القاصرات في المنازل، والتعنيف الذي يتعرضن له من قبل ارباب العمل وهم في غالب الاحيان من حاملي الشهادات واصحاب الوظائف الجيدة.

ورغم الحرارة المفرطة، امتلأت القاعة الرئيسية الصغيرة عن آخرها، داخل دار الشباب في قرية امنتانوت (117 كلم غرب مراكش)، حيث جلس الرجال في الصفوف الثلاثة الأولى، فيما قعدت النساء والشابات وسط القاعة، فيما احتل الاطفال الكراسي الخلفية.

يبدأ المشهد بفتاة صغيرة تكنس أرضية المنزل، فيما ربة البيت، التي تقرأ احدى المجلات وهي مسترخية، تصرخ فجأة وبشدة "أين الإفطار؟"

وبعدما تجيب الفتاة الصغيرة، يتعالى صوت الإبنة العائدة من المدرسة، في تمثل لسلوك والدتها، مطالبة الخادمة الصغيرة بكأس ماء. تهرع الخادمة لتحضره، لكن الإبنة توقعه على كتبها، وتشرع في البكاء والصراخ، فتقوم ربة البيت بتعنيف الخادمة وضربها.

وفي مشهد آخر، يزور والدا الخادمة الصغيرة ربة البيت لأخذ أجرة عمل ابنتهما الشهرية كاملة (26 يورو)، لكن الفتاة ترتمي عند اقدام اهلها وتطلب منهما انقاذها مما هي فيه، لكن والدها يصرخ في وجهها :"انت تأكلين وتشربين وتنامين، فماذا تريدين أكثر؟"، ثم يغادر. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا