• السبت 26 جمادى الآخرة 1438هـ - 25 مارس 2017م
  05:23     مقتل 8 مسلحين وضابط شرطة في هجمات وسط أفغانستان         05:26     الخارجية الأردنية : وفاة أربعة معتمرين وإصابة آخرين إثر انقلاب حافلتهم في السعودية        05:30    قوات العراق توقف هجوم الموصل بسبب مخاوف من ارتفاع عدد الضحايا المدنيين         05:36     مقتل 3 من قوات الأمن وإصابة 6 في انفجار بسيناء     

مفاوضات مراثونية منتظرة في الثاني من يوليو المقبل بشأن برنامجها النووي

إيران ترفض مطالب الغرب «المفرطة» في مفاوضات فيينا

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 21 يونيو 2014

أقرت القوى الكبرى وإيران الجمعة بان التوصل إلى اتفاق حول البرنامج النووي الإيراني لا يزال بعيد المنال في موازاة استعدادها لاجتماعات ماراثونية أملا بتحقيق نجاح قبل عشرين يوليو المقبل.وأُعلن قرار استئناف المفاوضات في فيينا في الثاني من يوليو بعد خمسة أيام من الحوار الشاق في العاصمة النمساوية حيث اصطدم الجانبان بعوائق عدة.

وأعلنت إيران رفضها قبول مطالب القوى الدولية «المفرطة» خلال المحادثات النووية التي تهدف لإنهاء النزاع المستمر منذ عشر سنوات بشأن برنامجها النووي الذي يعتقد على نطاق واسع بأنه موجه لإنتاج قنابل نووية.

وقالت رئيسة الوفد الأميركي للمفاوضات النووية إنه من غير الواضح إن كانت إيران مستعدة لاتخاذ الخطوات اللازمة للتأكيد للعالم أن طموحاتها النووية سلمية بالكامل مع اقتراب نهاية مهلة للمفاوضات بين طهران والقوى العالمية الست في 20 يوليو.

وقالت ويندي شيرمان وكيلة وزير الخارجية للشؤون السياسية والتي تقود الوفد الأميركي في المفاوضات مع إيران إن الجولة الخامسة من المحادثات لم تتمخض عن مسودة اتفاق لكنها أسفرت عن «وثيقة عمل» متخمة بالنقاط الخلافية بسبب استمرار الخلافات. ولكن شيرمان قالت إن المفاوضات كانت «صعبة جدا لكنها بناءة».

وقال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف للصحفيين بعد نهاية الجولة الخامسة من المحادثات بين إيران والقوى الست الكبرى «ينبغي على الطرف الآخر أن يتخلى عن مطالبه المفرطة.. إيران لن تقبل مثل هذه المطالب». وأضاف ظريف «إن الخلافات الرئيسية بشأن البرنامج النووي مازالت قائمة.. لم نتغلب بعد على الخلافات بشأن قضايا رئيسية.. هناك تقدم لكن الخلافات الرئيسية لا تزال قائمة».

وكان متحدث باسم الاتحاد الأوروبي قد أعلن أن الجولة الخامسة من المفاوضات انتهت بعد ظهر الجمعة وستستأنف في الثاني من يوليو المقبل. ... المزيد

     
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا