• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الجار الله: السنة والشيعة في الكويت متضامنون تجاه أي أخطار

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 21 يونيو 2014

نفى وكيل وزارة الخارجية الكويتية خالد الجار الله، وجود انقسام بين أهل الكويت من السنة والشيعة حيال الموقف من الأحداث الجارية بالعراق وتحديدا ما يتردد عن تأييد قيادات ونخب كويتية شيعية للقوات النظامية العراقية بقيادة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي مقابل دعم وتأييد قيادات ونخب كويتية سنية لما يسمى بثورة العشائر بالعراق رغم تصدر تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) قيادتها.

وشدد الجار الله في اتصال هاتفي أجرته معه وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) بالقاهرة، بالقول: «نحن لم نلمس وجود هذا الانقسام إطلاقا وهو غير وارد في الكويت. ..في الكويت حقيقة السنة والشيعة في قارب واحد ومتضامنون دائما في مواجهة أي أخطار تهدد أمن البلاد أو تهدد أمن أي دولة من دول المنطقة». يذكر ان الكويت شددت مؤخرا من حالة التأهب على حدودها مع العراق، خاصة مع نشر داعش خارطة لدولة الخلافة التي ينوي إقامتها متضمنة عدة دول بينها دولة خليجية واحدة هي الكويت.

وفي رده على تساؤل حول افتقاد الكويت للقوة العسكرية الكافية نظرا لقلة عدد السكان بشكل عام مقابل تمكن تنظيم داعش من الاستيلاء والسيطرة على مدن ومحافظات عراقية هامة رغم كثرة ما بها من إمكانيات وقوي عسكرية، قال الجار الله: «نحن لسنا بصدد الحديث عن كيف ستتصدى الكويت.. قناعاتنا دائما والله الحمد أن الكويت قوية بأبنائها وقوية بتماسك جبهتها الداخلية وقوية بأصدقائها وبعلاقاتها الدولية.. هذا هو منظورنا للوضع في الحقيقة».

ونفي الجار الله أن يكون هذا المنظور في الرؤية انعكاسا لشعور موجود لدى القيادة الكويتية بعدم وجود خطر حقيقي من قبل تنظيم داعش على الكويت واقتناعهم بان ما نشر حول هذا الأمر مجرد محاولة من قبل التنظيم لإرهاب معارضيه بالمنطقة ليس اكثر. وأوضح:« من الصعب الحديث بانه ليس هناك خطر... هناك خطر بالفعل موجود على الكويت وعلى دول المنطقة ولابد من الاعتراف بهذا وبالتالي هذا يستدعي جديا اليقظة والحذر ويستدعي كذلك تراص الجبهات الداخلية لدينا في دول مجلس التعاون والعمل على تحصين تلك الجبهات».

وحول حديث بعض نواب مجلس الأمة الكويتي (البرلمان) عن وجود خلايا نائمة من أنصار داعش بالكويت ومطالبهم بالاستعداد ومواجهة هذا الخطر، قال وكيل وزارة الخارجية:« إذا كان هناك عناصر تتعاون مع داعش أو تتعاون مع أي جهة إرهابية أخرى فهذا بطبيعة الحال يعد خطرا ليس فقط علي الكويت ولكن علي كل دول المنطقة.. يتوجب علينا أن نكون حذرين سواء كانت هناك عناصر تابعة لداعش أو لغيره.. ونهتم بشكل جاد بتحصين جبهتنا الداخلية حتي نفوت الفرصة على أي عنصر يحاول أن يمس أمن واستقرار دول المنطقة».

وكان النائب في مجلس الأمة الكويتي فيصل الدويسان قد ذكر في تصريحات صحفية يوم الأحد الماضي «إن هناك أطرافاً كويتية تساهم في تمويل تنظيم «داعش» الإرهابي داعيا وزير الداخلية الكويتي لتأمين الداخل في بلاده من تلك المخاطر، كما طالب الدويسان حكومته بإعداد حملة للتوعية بخطر «داعش» على المنطقة عامة وعلى بلاده بشكل خاص، محذرا من أنه إذا لم تقم الحكومة بتلك الحملة الإعلامية «فإنه وخلال أقل من سنتين ستكون «داعش» في الكويت. كما نشرت صحيفة «الشاهد» الكويتية موضوعا بعنوان «سيارات داعش تتجول في شوارع الكويت» مرفقا بالصور التي تحمل شعارات وعلامات تنظيم داعش على السيارات الكويتية.

ووصف الجار الله الحديث عن تورط بعض القيادات والنخب الكويتية في تمويل تنظيم داعش في عملياته بالعراق الآن مثلما دعمته وغيره من التنظيمات المسلحة في سورية تحت دافع العاطفة الدينية أو التعاطف مع الشعب السوري بـ«الحديث غير الدقيق على الإطلاق ». وقال مشددا « لا ليس هناك تمويل من داخل الكويت لداعش أو غير داعش هذا كلام غير دقيق.. المساعدات والمعونات والدعم تقدم لأهداف إنسانية ولدعم الشعب السوري الشقيق...وإذا حدث وتسرب هذا الدعم فهذا ليس مسئولية الداعم وهو بالطبع شيء مؤسف».

وكان عضو مجلس الأمة الكويتي السابق ناصر الصانع قد نفى مؤخرا ما تم تداوله في بعض وسائل الإعلام عن تقرير سري ورد فيه انه وشخصيات كويتية لهم علاقة بالدعم المالي لتنظيم داعش قائلا « لا علاقة لي لا من قريب ولا من بعيد بالتنظيم المطلق عليه داعش ولم يسبق لي الالتقاء بأي من عناصره أو الاتصال بهم فضلا عن تمويلهم».

(القاهرة - د ب أ)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا